22 يناير 2017

«الدول العربية»: نقل السفارة الأمريكية للقدس يعزز خطاب الإرهاب والعنف

«الدول العربية»: نقل السفارة الأمريكية للقدس يعزز خطاب الإرهاب والعنف

حذَّر الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، من خطورة ما يتردد حول توجه الإدارة الأمريكية الجديدة، لنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.

جاء ذلك وفق بيان للجامعة العربية، اليوم الأربعاء، خلال لقاء أبو الغيط مع وفد من المؤتمر الشعبي للقدس برئاسة بلال النتشة، بالقاهرة، حيث جرى مناقشة الأوضاع الحالية في مدينة القدس، بما في ذلك وضعية العرب من أبناء المدينة.

وقال أبوالغيط، إن «نقل السفارة الأمريكية إلى القدس يؤثر سلبياً على مستقبل التسوية للقضية الفلسطينية، وأيضاً ما قد تستدعيه من تعزيز لخطاب الإرهاب والتطرف والعنف».

وأشار إلى أنه تلقى مؤخراً، خطاباً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يتناول في إطاره خطورة ما يتردد حول توجه الإدارة الأمريكية الجديدة لنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.
وأضاف «تم توجيه القطاعات المعنية بالأمانة العامة للجامعة بدراسة كيفية التعامل مع هذه الخطوة، إذا ما تحققت بالفعل، وتقديم توصيات يمكن التعامل معها من خلال آليات الجامعة العربية أخذاً في الاعتبار خطورتها ودلالاتها».
وبحسب البيان، عرض الوفد الفلسطيني، الأوضاع المتردية التي يواجهها للفلسطينيين بالقدس نتيجة الإجراءات التي تتخذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجاههم، سواء فيما يتعلق بإصدار الهويات وتصاريح الإقامة والعمل، وفرض الضرائب والرسوم الباهظة، إضافة للإجراءات التعسفية بحق الشباب.

وذكر الوفد أن السلطات الإسرائيلية مستمرة في القيام بحفريات في منطقة البلدة القديمة ما يهدد المقدسات الإسلامية والمسيحية على حد سواء، وعلى رأسها المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، إضافة إلى تهديدها لمساكن الفلسطينيين.

وكان دونالد ترامب الذي انتخب رئيسا للولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قد وعد خلال حملته الانتخابية بنقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

ومن المقرر أن يجري تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة في 20 يناير/ كانون الثاني الجاري.
وفي أعقاب فوز ترامب بالانتخابات الرئاسية، عولت إسرائيل الكثير على تصريحاته المؤيدة لها خلال حملته الانتخابية، وطالبته مرارًا بتنفيذ وعوده بنقل سفارة بلاده.
وتعد القدس في صلب النزاع بين فلسطين وإسرائيل حيث يطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم المنشودة.

جدير بالذكر أن «المؤتمر الشعبي للقدس» أسس بقرار من السلطة الفلسطينية ويضم شخصيات سياسية ودينة واعتبارية من القدس ويهدف للدفاع عن المدينة وتعزيز صمود سكانها الفلسطينيين.

tvheader

مقالات ذات صله