27 مايو 2017

الطيب: هجوم وسائل إعلام مصرية على الأزهر يهدف إلى التشويه

الطيب: هجوم وسائل إعلام مصرية على الأزهر يهدف إلى التشويه

شن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب،  شيخ الأزهر، هجومًا حادًا على بعض وسائل الإعلام المصرية، معتبرًا أن المشاهد أصبح يشعر بأن هناك حملة ممنهجة لتشويه صورة الأزهر، قائلاً: “هناك تزييف للوعي يحدث كل ليلة، كما أن المشاهد حين يسمع دائمًا وفى أكثر من برنامج أن الأزهر مناهجه إرهابية، وأنه هو الذي يخرج الإرهابيين، فهذا الأمر يشد الناس، وربما كان طُعمًا يبتلعه البسطاء ضحايا هذا التزييف بهدف جلب إعلانات “.

وأضاف الطيب فى حديثه الأسبوعي على الفضائية المصرية: “ما يحدث الآن من تناول الأزهر يوميًّا يهدف إلى جذب المشاهدين وزيادة عددهم وإثراء مجموعة قليلة تفهم جيدًا أن هذا الكلام ليس حقيقيًّا، لكن هو مصيدة للثراء على حساب المشاهد البسيط الفقير، وهذا أن جاز فى الحضارة الغربية التى تحكمها الجوانب المادية البحتة، لا يجوز فى الشرق، لأن الحضارة الشرقية يحكمها الخلق والدين”.

وتابع الإمام الأكبر: “هناك طائفة من المهاجمين للأزهر فى بعض وسائل الإعلام، ممولة، ممنهجة تتصيد وتفتعل الصراعات بين الثوابت الفكرية والعقائدية للمجتمعات مع الحضارة المادية الجديدة، لتنفذ مخططات مدروسة لهدم كل ما هو أصيل فى هذه الأمة، وفي المقدمة مؤسسة الأزهر الشريف، لأن دعاة هذه الفتن يؤمنون بمفاهيم حضارية متسلطة لا تطيق أن يكون بجوارها فى العالم حضارة أخرى مختلفة عنها، على الرغم من أن هناك حضارات كانت تتعايش ويستفيد أهلها بعضهم من بعض، انظر مثلا إلى الفكر اليوناني والفكر الإسلامي فقد تعاونا إلى أبعد الحدود، وكذلك الفكر المسيحى والإسلامى، ولكن اختلف الأمر بعد ظهور الحضارة الغربية، التى تميزت برغبة التسلط وعدم تحمل استيعاب أى حضارة أخرى، كما تميزت بإقصاء الدين عن مناهج الحياة، ولذلك فإن العولمة الآن فى أوج هيمنتها الاقتصادية، والخطوة القادمة هى الهيمنة الثقافية ثم الاجتماعية، بحيث تعمم كل ما تراه هذه الحضارة فى جميع أنماط الفكر والسلوك والعمل”.

واختتم الإمام الأكبر حديثه، قائلاً: ” ما يحدث الآن من الهجوم المتكرر على الأزهر والكذب عليه هدفه ترسيخ هذا الكذب فى عقول الناس ليصدقوهم، ولذلك يجب أن يكون الناس على علم بهذه الخلفيات وهم يرون هذه البرامج التي تفترى على الأزهر الذى هو عامل للاستقرار فى هذا المجتمع، بل فى كل المجتمعات الإسلامية” .

ووجه عبده ماهر، المفكر والباحث الإسلامي، رسالة للأزهر قائلاً: ” علينا أن نركز على قضية واحدة دون الخوض في تفريعات أخرى، فإذا كان هناك وسائل إعلام يتصيدون للأزهر، فعلى الأزهر ألا يعطي الفرصة لأحد، وأن يقوم بتنقية مناهجه الدراسية من الأخطاء التي تشوبه” .

وأضاف ماهر في تصريحات لـ “الغد”: “هذا الأمر لا جدال فيه، فعلى الأزهر أن يعترف أولا أن مناهجه الدراسية التي يتم تدريسها للطلاب تحتاج إلى حذف وتعديل، وإذا قام الأزهر بهذه الخطوة، فلن يتجرأ أحد من وسائل الإعلام على مهاجمته أو تشويه صورته أمام الجماهير كما يقول ” .

واختتم ماهر تصريحاته قائلاً: “علينا أن نواجه أنفسنا وأن نصحح أخطائنا حتى ننهض، وتكون لهذه الأمة مكانتها بين الأمم، ويعود الأزهر إلى سابق عهده، لسنا كفار أو من دعاة هدم الأزهر، ولابد أن يعلم الجميع هذا جيداً” .

 

 

tvheader

مقالات ذات صله