29 مايو 2017

تجدد المواجهات بين الجيش السوداني والمتمردين في إقليم دارفور

تجدد المواجهات بين الجيش السوداني والمتمردين في إقليم دارفور

اندلعت مواجهات بين القوات السودانية وحركة متمردة في وسط إقليم دارفور المضطرب بعد أشهر من الهدوء، وفق ما أفاد الجانبان السبت.

وأعلن الرئيس السوداني عمر البشير في تشرين الأول/أكتوبر 2016 انتهاء الحرب في الإقليم الواقع غرب السودان.

لكن منطقة جبل مرة وسط الإقليم شهدت اشتباكات بين الجيش السوداني وحركة تحرير السودان جناح مني مناوي.

وقال العميد خليفه الشامي المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية في بيان تلقته فرانس برس إن “مجموعتين عبرتا الحدود من دولتي جنوب السودان وليبيا إلى شرق دارفور وشماله وتصدت لهم القوات المسلحة وقوات الدعم السريع ولا زال الاشتباك مستمرا”.

بدوره، أكد المتحدث باسم حركة تحرير السودان جناح مني مناوي وقوع القتال متهما الجيش الحكومي بخرق وقف إطلاق النار.

وأشار أحمد مصطفى حسين في بيان تلقته فرانس برس إلى “عملية إختراق واضح من الحكومة” التي “بادرت بإطلاق النار”.

وأضاف “بالرغم من التزامنا بوقف الأعمال العدائية، إلا أننا لم نقف مكتوفي الأيادي وتصدينا لهم بشراسة (…) وكبدناهم خسائر في الأرواح ودمرنا معظم الأليات من أسلحة وذخائر وعربات الدفع الرباعي”.

ولم يدل الجانبان باي حصيلة لخسائر بشرية في صفوفهما.

واندلع القتال في دارفور عندما انتفضت مجموعات من أقليات أفريقية ضد حكومة الخرطوم التي تساندها المجموعات العربية في عام 2003. وردا على ذلك اطلق البشير حملة عسكرية.

وتقول الأمم المتحدة أن النزاع في دارفور تسبب بمقتل 300 ألف شخص وتشريد 2,5 مليون.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في 2009 و2010 مذكرات توقيف بحق البشير بتهمة ارتكاب إبادة وجرائم حرب في الإقليم.

tvheader

مقالات ذات صله