22 مايو 2017

فيديو| الصحة العالمية تعلن تفشي فيروس الإيبولا في الكونغو الديمقراطية

فيديو| الصحة العالمية تعلن تفشي فيروس الإيبولا في الكونغو الديمقراطية

من جديد تسلل فيروس إيبولا القاتل إلى القارة السمراء بعد تمكن الدول التى تفشى فيها سابقا من القضاء عليه، قبل أن يترك خلفه آلاف الوفيات في دول غربي أفريقيا بين عامي 2014 و2015، ولا سيما في غينيا وسيراليون وليبريا .

هذه المرة ظهر أيبولا بوجهه القبيح في الكونغو الديمقراطية بعد أن غرب عنها العام الماضي، حيث أعلنت وزارة الصحة في الكونغو ومنظمة الصحة العالمية أن شخصا توفي بحمى نزفية وأثبتت نتائج التحاليل أنه كان مصابا بفيروس الإيبولا، في مؤشر على بداية تفش جديد للمرض .

وزارة الصحة الكونغولية قالت إن حالة الوفاة تأكدت بعد إجراء تحاليل لعدة حالات على أشخاص أصيبوا بحمى نزفية شمال شرقي البلاد منذ منتصف إبريل الماضي، لكنها طالبت المواطنين بهدوء، وعدم الهلع خوفا من انتشار المرض.

وقال أولي إيلونجا كالينجا وزير الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إن «من أصل خمس عينات دم تم أخذها من الحالات المشتبه فيها والتي تم تحليلها في المعهد الوطني للبحوث الطبية الحيوية، تم تأكيد إصابة حالة واحدة فقط بفيروس إيبولا .وندعو المواطنين لعدم الاستسلام للهلع، فالحكومة اتخذت كل التدابير المفيدة للرد بسرعة وفعالية على هذه الموجة الجديدة من الوباء».

كان آخر تفش للإيبولا في الكونجو في عام 2014 وقتل وقتها اثنين وأربعين شخصا، حيث عانت البلاد من موجات تفش للإيبولا نحو تسع مرات في الإجمال .

لكن الفيروس قتل حوالي أحد عشرة ألف شخص وأصاب أكثر من ستة وعشرين آخرين بدءا من عام 2013 مع تفشي المرض في كل من غينيا وسيراليون وليبيريا الأمر الذي أثار قلقا عالميا.

ولمواجهة الموجة الجديدة المحتملة من تفشي المرض أعلن التحالف العالمي للقاحات والتحصين أن ثلاثمائة ألف جرعة عاجلة من مصل الإيبولا أنتجتها أنتجتها إحدى الشركة العالمية يمكن أن تكون متاحة للاستخدام في حال انتشار المرض على نطاق واسع.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية أعلنت في يونيو الماضي انتهاء مرحلة الانتقال النشط لفيروس الإيبولا في ليبيريا، والتى كانت آخر دولة تكافح أسوأ تفش للوباء في العالم.

tvheader

مقالات ذات صله