قضايا الإعلام والصراعات السياسية على مائدة أول ملتقى لـ”الغد العربي”

1

أعلن الإعلامي عبد اللطيف المناوي، رئيس قناة الغد العربي، إطلاق القناة رسميا، اليوم الأحد، في ملتقى فكري حمل اسم “الإعلام ومستقبل الشرق الأوسط”، حيث أقيم في القاهرة، ناقش فيه الحضور مستقبل المنطقة العربية، وطرح عدة تساؤلات حول السياسات الروسية والأمريكية في العالم العربي، إضافة إلى تأثيرات وسائل الإعلام التقليدية، مقارنة بوسائل الإعلام الجديدة ووسائل التواصل الاجتماعي.

انقسم المؤتمر إلى جلستي نقاش، إضافة إلى كلمات رئيسية من رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، توني بلير، والمفكر المصري مصطفى الفقي، وأحد الخبراء الاقتصاديين.

وقال توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، “الشرق الأوسط يجب أن يكون مكان هزيمة هذه الأيديولوجية، وإخراجهم من الأراضي في سوريا والعراق وليبيا واليمن، وتظل مشكلة الإرهاب متجذرة وعميقة جراء تراكم من السياسات الخاطئة، وسوء استخدام الدين، ونوع من تسييس الدين على مدى السنوات الطويلة”.

وأضاف بلير، “أثق أن مصر ستلعب دورا محوريا في المنطقة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، عقب خروج جماعة الإخوان المسلمين من الحكم”.

وفي جلسة النقاش الأولى، ناقش محمود عبدالله الخبير الاقتصادي الأمريكي المصري الأصل وإيرك تراجر الباحث بمعهد واشنطن للعلوم السياسية والخبير في الشأن المصري، وفرانسيس ريتشاردوني نائب رئيس مركز رفيق الحرير للدراسات، وبيتر هارلينج مدير مجموعة إدارة الأزمات العالمية بمصر والعراق والشام، وشبلي تلحمي الأستاذ بمركز أنور السادات للسلام والتنمية، آثار الصراعات الطائفية والسياسية في سوريا والعراق واليمن في تشكيل مستقبل المنطقة، كما قدموا تحليلا لأسباب تفاقم أزمة اللاجئين في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وتدفقهم من العالم العربي إلى العالم الغربي وأوروبا، وصولا إلى فرص الاستثمار الاقتصادي، وهل يمكن للتطرف أن يهزم المنطقة؟

وقال إيرك تراجر، الباحث بمركز واشنطن للدراسات، والمتخصص بالشأن المصري، إنه “في واشنطن هناك قلق كبير بما يحدث في مصر، لأنها دولة ذات نسيج مختلف، ونحن في أمريكا نتعلم عن مصر وحضارتها في مدارسنا، والكثيرون ينظرون لمصر بقلق شديد، لاسيما بعد الثورات التي حدثت فيها، وتظل مصر ركيزة أساسية في الشرق الأوسط”.

بينما قال شبلي تلحمي، الأستاذ بمركز أنور السادات للسلام، إن “بعض الدول تواجه تعقيدات أكثر كالعراق وسوريا وليبيا، والتي ربما من الصعب إعادتها لما كانت عليه، نجد أن السبب الرئيسي لما هي عليه حاليا كان من الخارج، فإذا نظرنا إلى العراق كانت المشكلة الرئيسية هي الحرب عليها، والتى أتت من الخارج، الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر ذاته تكرر مع سوريا التي شهدت تدخلات خارجية لخدمة المصالح الخاصة وليس الشعب السوري، إضافة إلى ليبيا والتدخل الدولي، الذي أجج الصراعات الداخلية، لافتا إلى أن ما يحدث حاليا هو نشوء نظام دولي جديد”.

وفي جلسة النقاش الثانية، التي ناقشت تأثير وسائل الإعلام في الحراك السياسي والمجتمعي والتعبئة السياسية، قالت جوديث ميلر، الصحفية الأمريكة الحائزة على جائزة بولتيرز في الصحافة الاستقصائية، “الإعلام  هو اللاعب الأكثر أهمية، ليس فقط في نقل الأخبار، بل في تحويل الأحداث السياسية بالكامل والتأثير فيها، لاسيما في المجتمع العربي”.

وأضافت ميلر، أن “الصحفيين يجب أن يكافحوا، فالولايات المتحدة لا تستطيع فرض أي شيء على مصر، في هذا الشأن، وفي هذه المرحلة الدقيقة، وأعتقد أن ملتقى الغد العربي جزء من هذه الدفعة”.

بينما قال جهاد الخازن، الكاتب الصحفي ورئيس تحرير جريدة الحياة اللندينة، إن “المشكلة مع الصحافة الأمريكية أنها تمثل آراءهم، هي موجودة لتخدم بلادهم وليس بلادنا”، مضيفا “في معظم البلدان العربية الآن وسائل الإعلام لديها صوت، إلا أن هناك بعض القوانين التي تعرقل حرية التعبير في مصر، وأنا أدعمها طالما أن هناك إرهابا، ليس الأمر مثل التسعينيات من القرن الماضي، مصر تحتاج إلى تخطي هذه المرحلة بشكل سريع”.

فيما قال ديفيد ريج، مؤسس ومدير عام مؤسسة بروجيكت آسوست بالمملكة المتحدة، إن “دور الإعلام الأساسي هو توجيه النقد البناء للحكومات من أجل أداء أفضل لخدمة مجتمعاتهم”.