آلاف الفلسطينيين يودعون جثمان الشهيد المسعف محمد الجديلي في غزة

شيع آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد ضابط الإسعاف محمد الجديلي (36 عاما)، والذي استشهد أمس متأثرا بجراحه التي أصيب بها مطلع الشهر الماضي، خلال قيامه بواجبه الإنساني في إسعاف المصابين على طول الشريط الحدودي شرق بلدة جباليا أثناء فعاليات مسيرة العودة وكسرالحصار.

وندد المشاركون في الجنازة بالاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على أبناء الشعب الفلسطيني واستهدافهم بالرصاص الحي خلال الفعاليات والتظاهرات الشعبية على طول الشريط الحدودي لقطاع غزة، واستخدام أسلحة القناصة في استهداف الكوادر الطبية والاعلامية ومحاولة النيل منهم لمنعهم من قيامهم بواجبهم الإنساني والتغطية على الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي.

وطالب المشاركون الفصائل الفلسطينية بتوحيد الصفوف، وإنهاء كل أشكال الانقسام، لمواجهة الاعتداءات والمخططات والمؤامرات الإسرائيلية الهادفة للنيل من القضية الفلسطينية ومحاولة تصفيتها.

كما عبر المشاركون عن إدانتهم واستنكارهم للجريمة الإسرائيلية في استهداف الطواقم الطبية وكوادر الإسعاف الأولى بصورة مباشرة لمنعهم من إنقاذ المصابين.

وطالبت الفصائل الفلسطينية المشاركة في جنازة الشهيد (الجديلي) كافة المؤسسات والمنظمات الدولية الحقوقية والمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لحماية المواطنين العُزَّل في كافة المدن والقرى الفلسطينية، وتوفير الحماية الدولية لهم .
وشددت على ضرورة الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف سياسة الاستهداف المتعمد والمباشر للكوادر الطبية والصحفية وتقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، أن عدد شهداء الطواقم الصحية والطبية ارتفع إلى 4 شهداء بعد استشهاد ضابط الإسعاف محمد الجديلي، فيما أصيب حوالي 685 من رجال الاسعاف والطواقم الطبية باصابات مختلفة خلال مسيرات العودة وكسر الحصار التي انطلقت في 30 مارس/آذار 2018 شرق قطاع غزة.