آيسلندا مضطرة للجوء للهجوم للابقاء على آمالها في كأس العالم

ستكون ايسلندا الوافد الجديد على كأس العالم لكرة القدم بحاجة لخطة لعب جديدة ذات نزعة هجومية اضافة لتعويلها على مهارات نجمها الموهوب جيلفي سيجوردسون عندما تتحدى التوقعات يوم الثلاثاء المقبل على أمل الفوز على كرواتيا المتألقة لتبقي على آمالها في النهائيات المقامة حاليا في روسيا.

وتحطمت محاولات ايسلندا لاحتواء نيجيريا أمس في الشوط الثاني بعدما عانت في التأقلم مع سرعة المنتخب الافريقي لتخسر 2-صفر ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

وانهت ايسلندا التي تخوض نهائيات كأس العالم لأول مرة، والتي فاجأت الارجنتين بطلة العالم مرتين بالتعادل معها يوم السبت الماضي بنتيجة 1-1، الشوط الأول وهي تشعر بانها في طريقها لتنهي المباراة بالتعادل السلبي بعد فشل نيجيريا في اطلاق اي تسديدة على المرمى.

وكانت نقطة واحدة كفيلة بابقاء ايسلندا في اطار الصراع على نيل المقعد الثاني المؤهل لدور 16 عن مجموعتها قبل خوضها المباراة الأخيرة لها أمام كرواتيا.

لكن نيجيريا استطاعت اختراق دفاع ايسلندا في الشوط الثاني. وسجل أحمد موسى هدفين رائعين وهو ما سيحبر المنتخب الايسلندي على الفوز على كرواتيا متصدرة المجموعة على أمل ان تسير نتيجة لقاء الارجنتين ونيجيريا في صالحها.

وسيعني فوز نيجيريا، او حتى التعادل مع الاعتماد على فارق الأهداف، بلوغ المنتخب الافريقي مراحل خروج المغلوب وتوديع ايسلندا، التي تحظى بمساندة جماهيرية ضخمة في روسيا من قبل مشجعيها، للبطولة والعودة الى ريكيافيك. كما ستودع الارجنتين البطولة أيضا.

وقال هيمير هالجريمسون مدرب ايسلندا ان درجات الحرارة المرتفعة في فولجوجراد، وهو نفس ما ينطبق على الوضع في روستوف أون-دون، استنزفت قوى اللاعبين.

ودفع المدرب بان ايسلندا افتقرت للقدرة على الحسم وهو الشيء الذي سيتعامل معه قبل لقاء الثلاثاء المقبل.

وقال “ليس هناك خطأ في الخطة وأسلوب اللعب. لكننا لم نكن كما اعتدنا دوما. كنا نفتقد الحسم لكن أسلوب اللعب لم يكن خاطئا”.

وأضاف “نحتاج فقط للفوز على كرواتيا. من السهل قول هذا لكن من الصعب تنفيده”.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]