أبو حجلة: تصريحات النفيسي عن الصدر وعرفات هروب من توجيه الانتقادات للاحتلال

أكد الكاتب الصحفي فؤاد أبو حجلة أن تصريحات الباحث الكويتي عبد الله النفيسي بأن الإمام موسى الصدر في لبنان هاجم منظمة “التحرير” الفلسطينية والزعيم الراحل ياسر عرفات تعد هروباً من استحقاقات توجيه الانتقادات للاحتلال الإسرائيلي والغزو التركي والنفوذ الإيراني في بعض المناطق بدلا من توجيهها إلى الشخصية الفلسطينية والعربية.

وأشار أبو حجلة، خلال لقاء في فضائية “الغد”، إلى أن النفيسي يهرب بالحديث عن الماضي كونه لا يجد ما يمكنه قوله عن الواقع، ويريد بتصريحاته البقاء في دائرة الضوء والظهور بشخصية لافتة للأنظار وجاذبة للانتباه، حتى يعود من جديد بعد أن غابت عنه الكاميرات.

وأضاف أن التحالف الذي كان قائماً في بيروت بين حركتي المقاومة الفلسطينية والقوى الوطنية اللبنانية كان قوياً، وعلى رأسه الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وعلى الناحية المقابلة كانت هناك شخصيات لبنانية مؤثرة مثل الإمام موسى الصدر وكمال جنبلاط وغيرهما من قادة القوى اللبنانية.

وأعرب أبو حجلة عن اعتقاده بأن النخب الفلسطينية لن تلتفت لتصريحات النفيسي أو غيره ممن يقدمون أنفسهم على أنهم مفكرون إسلاميون، لافتا إلى تطاول النفيسي في السابق أيضًا على الرئيس المصري الراحل الزعيم جمال عبد الناصر.