أبو ردينة: اجتماع للفصائل بغزة الأسبوع المقبل لمواجهة صفقة القرن

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن “الموقف الفلسطيني الموحد خلف سياسة الرئيس محمود عباس الرافض لصفقة القرن، هو بمثابة رسالة لإسرائيل وأميركا بأن شعبنا الفلسطيني موحد خلف قيادته لإسقاط هذه الصفقة التي لن تمر، و ستفشل كما فشلت كل المؤامرات السابقة”.

وأكد أبو ردينة أن كافة الفصائل الفلسطينية التي شاركت في الاجتماع الذي دعا إليه الرئيس عباس، أكدت على دعمها لموقفه، منوهاً الى عقد اجتماع موسع للفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، الأسبوع المقبل لتمتين الوحدة الوطنية ولمواجهة الصفقة الأميركية– الإسرائيلية.

وأشار أبو ردينة في حديث للصحفيين، إلى أن “التحرك الفلسطيني سيكون باتجاه الجامعة العربية وقمة عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومجلس الأمن الدولي، وفق جدول زمني محدد لمواجهة صفقة القرن، ووضع الجميع عند مسؤولياتهم، ويترافق ذلك مع حراك شعبي على الأرض”.

وقال أبو ردينة إن “الرئيس يتلقى اتصالات هاتفية من الزعماء العرب ومن الاتحاد الأوروبي، تؤكد دعم الموقف الفلسطيني، حيث تلقى بالأمس اتصالا من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الاتحاد الأوروبي، واليوم تلقى اتصالا من الرئيس اللبناني ميشال عون”.

وثمن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، مواقف الدول الرافضة لهذه الصفقة، والداعمة لحقوق الشعب المشروعة، وصولا لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس الشرقية على حدود العام 1967 .