أبو ردينة: التنسيق الأمني مع إسرائيل لن يستمر إلى الأبد

قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن التنسيق الأمني مع إسرائيل مستمر بشكل طبيعي، لأننا نريد التأكيد للإسرائيليين أننا نحارب الإرهاب، ولكن هذا لن يستمر إلى الأبد.

وأضاف أبو ردينة، خلال اجتماعه بصحفيين إسرائيليين بمدينة رام الله، اليوم، أنه إذا وافقت إسرائيل على إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس، فأن السلطة الفلسطينية ستكون على استعداد لتوقيع اتفاق في غضون أسبوعين.

ونقل التلفزيون الاسرائيلي عن أبو ردينة قوله: “نحن نتعامل مع حكومة إسرائيلية تدمر أي فرصة للسلام، والحكومة الأمريكية تدفع إسرائيل والفلسطينيين إلى صراع دائم.”.

وأشار إلى أنه بعد قيام الإدارة الأمريكية بنشر “صفقة القرن”، هدد الرئيس محمود عباس” أبو مازن” بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، مضيفا، أن العلاقات الأمنية مستمرة ولكنها لن تستمر إلى الأبد.

وفيما يتعلق بالانتخابات الإسرائيلية التي ستجري في إسرائيل خلال أسبوعين، قال أبو ردينة: “نحن لا نتدخل في الانتخابات في إسرائيل.. نريد شريكًا يريد السلام.. نريد رجالاً مثل شيمون بيريز وإسحاق رابين يدعمان السلام”.

وتابع: “لن يتم حل الصراع عن طريق صفقة قدمها الأمريكيون ولكن عن طريق المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال: “نحن أمام نقطة تحول هل تختار إسرائيل السلام أم الصراع المستمر؟ رئيسنا يريد السلام لكن من الصعب إيجاد قائد مستعد للتوقيع على الشروط الأمريكية”.