أبو ردينة يلوّح بحل السلطة الفلسطينية ردا على «صفقة القرن»

أعلن الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، أن القيادة الفلسطينية ستعقد سلسلة اجتماعات على كافة المستويات من فصائل ومنظمات وغيرها للإعلان عن الرفض القاطع لأي تنازل عن القدس، مشدداً أنها ستدرس كافة الخيارات بما فيها مصير السلطة الوطنية ردا علي “صفقة القرن”، وأي قرار سيخرج سيكون مدعوما عربيا ودوليا.

وقال أبو ردينة، في تصريحات للإذاعة الرسمية، اليوم الاحد، إن “صفقة القرن” لن تمر دون موافقة الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية، بدعم من أبناء الشعب الفلسطيني، ستفشل محاولات تصفية القضية الفلسطينية، كما افشلت عشرات المحاولات السابقة.

وحذر أبو ردينة من التداعيات الخطيرة للغاية ستحل على المنطقة بأسرها في حال تم الإعلان عن تطبيق ما تسمى “صفقة القرن”، لما فيها من مساس بسيادة دول المنطقة وهويتها، واصفا المرحلة بـالخطيرة والحرجة .

وطالب أبو ردينة العالم العربي بالوقوف إلى جانب الموقف الفلسطيني المُشدد على أنه لا سلام ولا خطة ولا تفاهم ولا تفاوض دون القدس، مؤكدا أن ما تسمى ب “صفقة القرن” ستُحدِثُ مزيدا من البلبلة التي لا تُحمد عقباها.

وأوضح الناطق الرسمي للرئاسة الفلسطينية أن إعلان واشنطن عن تطبيق هذه الخطة ما هو إلا محاولة لإخراج كل من نتنياهو وترامب من أزمتيهما الداخليتين على حساب القضية الفلسطينية، داعيا أبناء الشعب إلى الالتفاف حول القيادة في هذا الظرف التاريخي الصعب، ومحذرا أى جهة من التعاطي مع الطرح الأمريكي لما يحمل في طياته من إلغاء لقضايا القدس واللاجئين والحقوق الثابتة والأصيلة للشعب الفلسطيني .