أبو مرزوق يكشف تلقي حماس رسائل لإجراء حوار مع أمريكا

كشف عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، الأربعاء، وصول عدة رسائل للحركة لإجراء حوار مع أمريكا.

وكتب أبو مرزوق، في تغريدة على توتير، “أكثر من رسالة وصلت لحماس لإجراء حوار مع الأمريكان، ورفضنا كل تلك الرسائل”.

وحول رفض حماس للرسائل، قال أبو مرزوق، إن “هناك سببين، الأول خطتهم لتصفية القضية الفلسطينية بمشاريع مختلفة (صفقة القرن)، والثاني مقاطعة السلطة الفلسطينية لأي حوار مع الأمريكان، حفظاً لوحدة الموقف الفلسطيني”.

وأضاف أن “المفاجأة الصادمة وجود اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات في أمريكا وبدون إعلان”.

وكانت القيادة الفلسطينية أعلنت أنه لا يمكن لواشنطن تولي دورها التاريخي كوسيط مركزي في عملية السلام في أعقاب قرار إدارة ترامب في شهر ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتقاطع السلطة الفلسطينية، التي يترأسها محمود عباس، الإدارة الأمريكية منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 ديسمبر 2017 بخصوص القدس، وقد رفضت اللقاء بأي من طاقم ترامب للسلام، بما يشمل نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية وضعت قادة من حركة حماس على لائحة الإرهاب، ومن أبرزهم رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، والقائد العسكري للقسام محمد ضيف، والأسيران المحرران عضوا المكتب السياسي للحركة يحيى السنوار، وروحي مشتهى.