أحد مهاجمي الكنيسة في فرنسا سبق اتهامه بـ«الإرهاب»

أعلن مصدر قريب من التحقيق اليوم الثلاثاء، أن أحد منفذي الاعتداء على كنيسة في شمال غرب فرنسا، الذي اغتيل فيه كاهن، سبق وأن اتهم بعلاقته بالإرهاب.

وأضاف المصدر لوكالة «فرانس برس»، أنه كان اعتقل، لكنه استفاد من إطلاق سراح مشروط.

والرجل معروف لدى أجهزة مكافحة الإرهاب، وحاول مرتين في عام 2015، التوجه إلى سوريا. ومنذ أن أفرج عنه كان مجبرا على وضع سوار إلكتروني يسمح للشرطة تحديد مكانه بشكل دائم.

وقتل كاهن ذبحا في عملية احتجاز رهائن نفذها رجلان الثلاثاء في كنيسة في سانت إتيان دو روفريه، في شمال غرب فرنسا، وتبناها تنظيم «داعش».

وتؤجج هذه العملية التوتر والخوف في البلاد بعد 12 يوما من اعتداء نيس الذي خلف 84 قتيلا و350 جريحا، وتبناه أيضا التنظيم الجهادي.

وقالت جوانا توران، موظفة في محل تجاري في سانت إتيان دو روفريه، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 29 ألفا، «كنت أعتقد أن الاعتداءات تنحصر في المدن الكبرى، وأنها لن تصل إلينا».

ودخل المعتديان إلى الكنيسة قرابة الساعة 7,30 ت غ، خلال القداس، واحتجزا خمسة أشخاص خرج منهم ثلاثة سالمين، بحسب وزارة الداخلية.

ثم أقدما على ذبح الكاهن جاك هامل، البالغ من العمر (84 عاما)، وأصابوا رهينة أخرى وضعها حرج، ولم يكشف عن هويتها.

وقال مصدر مطلع على التحقيق، إن المهاجمين هتفا «الله أكبر» وهما يدخلان الكنيسة. وقد قتلا على يد الشرطة بينما كانا يخرجان إلى باحة الكنيسة.

وتفقد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، مكان الاعتداء الذي وصفه، بأنه «جريمة إرهابية دنيئة».

وقال في سانت إتيان دو روفريه، حيث رافقه وزير الداخلية برنار كازنوف، «استهدف الكاثوليك اليوم، لكن كل الفرنسيين معنيون»، داعيا مواطنيه إلى التضامن.

وأضاف، أن «الخطر يبقى ماثلا».

وأعلن رسميا إحالة ملف العملية إلى قضاة مكافحة الإرهاب. وتم بعد ساعات توقيف رجل للاشتباه بتورطه بالعملية.

وقالت مصادر متابعة للتحقيق، لوكالة «فرانس برس»، إن أحد المهاجمين «معروف من أجهزة مكافحة الإرهاب»، وإنه سيتم تأكيد ذلك ما أن يتم التحقق من هوية الرجلين.

وأضافت، أن الرجل حاول في 2015، التوجه إلى سوريا، لكنه عاد من تركيا وأوقف للتحقيق معه بشبهة الانتماء إلى عصابة على ارتباط بمنظمة إرهابية. ووضع قيد التوقيف الاحتياطي قبل أن يفرج عنه ويبقى تحت المراقبة.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]