أحمد مراد: لم أتعرض لـ «نجيب محفوظ» في الشارقة.. وهذه حقيقة ما حدث

أعرب الكاتب والروائي المصري، أحمد مراد، عن تقديره واحترامه للأديب المصري العالمي نجيب محفوظ، نافيا ما تردد عن تعرضه له بتصريحات مسيئة، خلال أحد الجلسات الحوارية ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، واصفا إياها بأنها غير احترافية.

وقال مراد، في تصريحات صحفية، «أثناء جلسة حوارية بعنوان الكتب وصناعة السينما، طرح تساؤل عن أسباب حدوث تغيير في محتوى الروايات حين تتحول إلى أفلام سينمائية، وهل السيناريست أهم أم كاتب العمل؟ وكانت إجابتي هي أن السيناريست مهنة خاصة مستقلة بذاتها، حيث يتم تخصيص جائزة أوسكار للسيناريو الأصلي غير المقتبس عن أعمال أدبية، وبالتالي لا بد من وجود معالجة للرواية حين تتحول إلى عمل درامي».

وأوضح مراد، «تحدثت عن أن الأزمة تزداد عند تحويل نص قديم ربما لا يواكب العصر إيقاعيا، وضربت مثلا بإحدى روايات نجيب محفوظ، لذلك لا بد من حدوث معالجة سينمائية واختصار للأحداث حتى تناسب زمنية الفيلم وهي الساعتين، حيث إن الجيل الجديد الحالي لا يستطيع تحمل مشاهدة أفلام طويلة، بدليل أن الأفلام الأجنبية والمصرية صار إيقاعها أسرع، وهناك اختلاف في طريقة الاستعراض السينمائي، ولم أتعرض للأستاذ نجيب محفوظ بأي شكل من الأشكال».

وأضاف مراد، «نجيب محفوظ مثلي الأعلى في الكتابة، ويمتلك مشروعا أدبيا واضحا، ويعد من أفضل الأدباء الذين حولوا إنتاجهم الأدبي إلى السينما، بالإضافة إلى الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس».