أحمد مراد: نجيب محفوظ في وجداني وما نسب لي «كلام محرف ومسيء»

قال الكاتب والروائي المصري، أحمد مراد، إن الأديب المصري العالمي نجيب محفوظ هو مثله الأعلى في الكتابة، معربا عن تقديره واحترامه الدائم له، والذي يظهر جليا في كل أحاديثه، سواء داخل مصر أو خارجها، واصفا كل ما تم تداوله من أخبار عن وصف روايات محفوظ بأنها لا تتناسب مع العصر بأنها «كلام محرف ومسيء».

وأضاف مراد, في بيان اليوم الجمعة، أن صورة الأديب الكبير نجيب محفوظ في وجدانه، ووجدان الجمهور راسخة كرمز لأديب متميز حفر اسمه بين عظماء الأدب في العالم، داعيا من هاجمه إلى مشاهدة التسجيل الخاص بفيديو الندوة، التي أقيمت بمعرض الشارقة للكتاب بدولة الإمارات العربية، والمتاح على شبكة الإنترنت لمعرفة حقيقة ما قاله.

وأكد مراد، في بيانه، قائلا «ولو كنت تعرضت للأستاذ نجيب محفوظ بأي شكل، لكان جمهور الندوة أو الفنانون الحاضرون قد تصدوا لي، وهو ما لم يحدث، لكن بالعكس، انتهت الندوة بهدوء وبنجاح، بحضور المنتج اللبناني صادق الصباح والفنانة المصرية ليلى علوي، والفنان السوري عابد فهد».

ودعا مراد وسائل الإعلام إلى تحري الدقة، واتباع الأمانة والمصداقية في النقل، معتبرا ما حدث هجوما استهدف شخصه.