أردوغان يتوعد بمهاجمة بلدة شمال سوريا تسيطر عليها فصائل كردية

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد، بمهاجمة بلدة عفرين التي تسيطر عليها فصائل كردية في شمال سوريا، «في الأيام التالية» من أجل «تطهيرها من الإرهاب».

وقال أردوغان في خطاب ألقاه في مدينة توكات شمالا ونقله التلفزيون، «سنواصل العمليات التي بدأناها بعملية درع الفرات لتطهير حدودنا الجنوبية من الإرهاب في عفرين في الأيام التالية بإذن الله».

وأضاف، أن «أدنى اضطراب على الحدود سيكون إشارة لنا لاتخاذ خطوة».

وشنت تركيا بين أغسطس/ آب 2016، ومارس/ آذار 2017، عملية عسكرية برية أطلقت عليها «درع الفرات» في شمال سوريا، لدفع مقاتلي تنظيم «داعش» نحو الجنوب، ومنع المقاتلين الأكراد من تحقيق تواصل جغرافي بين الأراضي التي يسيطرون عليها في شمال سوريا.

وكانت تركيا نشرت في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قوات مكلفة مهمة مراقبة في محافظة حلب المجاورة لعفرين في إطار إقامة مناطق «خفض توتر» في سوريا تقررت خلال محادثات آستانا التي تجري بإشراف تركيا وإيران وروسيا.

ولطالما أكد أردوغان، الحاجة إلى «تطهير عفرين» من «الإرهاب»، وشدد في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني، على ضرورة نشر قوات تركية فيها.

تقع عفرين في منطقة خاضعة لـ«وحدات حماية الشعب الكردية»، الذراع المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا. وتعتبر أنقرة هذين التشكيلين «إرهابيين»، وتتهمهما بالاتصال بحزب العمال الكردستاني المحظور، والذي يخوض نزاعا مع السلطة المركزية في تركيا.

لكن وحدات حماية الشعب تشكل أيضا المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، التحالف العربي الكردي المدعوم والمسلح من الولايات المتحدة والذي شكل رأس حربة عملية استعادة الرقة التي أعلنها تنظيم «داعش»، «عاصمة» له في سوريا.

وأدى الخلاف حول وحدات حماية الشعب إلى مزيد من التوتر في العلاقات بين أنقرة وواشنطن العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وأضاف أردوغان في خطابه أمام الحشد في توكات، «آمل أثناء عملية عفرين، بألا ترتكب تلك القوى خطأ الظهور كأنها تقف إلى جانب منظمة إرهابية»، في إشارة واضحة إلى الولايات المتحدة.

وأعرب أيضا عن أمله في أن تتحرك تركيا «بالتعاون مع» حلفائها.

وأفادت مصادر صحيفة «حرييت» التركية، أن أنقرة تعزز منذ ديسمبر/ كانون الأول، حدودها الجنوبية في هاتاي عبر إرسال مدرعات ودبابات ومدافع هاوتزر.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]