أرمينيا وأذربيجان تعلنان سقوط ضحايا في اشتباكات جديدة على الحدود

قالت أرمينيا وأذربيجان، اليوم الجمعة، إنهما تكبدتا خسائر بشرية جراء اشتباك على حدودهما المشتركة شمال غربي، ناغورنو كاراباخ، المتنازع عليه بين البلدين.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية، اليوم الجمعة، إن 4 من جنودها قُتلوا وإن خامسا أُصيب جراء قصف قرب قريتي سوتك ونوراباك على الحدود.

وقالت أذربيجان، إن أرمينيا قصفت مواقع على حدود منطقة كالباجار، بطائرات مسيرة مما أسفر عن إصابة 3 من جنودها.

وتأتي الواقعة بعد يوم من اتهام أرمينيا لروسيا المتحالفة معها، بموجب معاهدة بأنها «لا تعبأ مطلقا» بالهجمات على أراضيها.

وقالت أرمينيا، إن أذربيجان كانت تحشد قواتها قرب الحدود، وقصفت المواقع بطائرات مسيرة وقذائف المورتر وأسلحة نارية صغيرة. ونفت أذربيجان حشد قواتها، لكنها قالت إنها تتخذ «إجراءات رد».

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التقارير.

وكان جيب ناغورنو كاراباخ، المعترف به دوليا كجزء من أذربيجان، محور صراع بين الجارتين الواقعتين في القوقاز منذ الأعوام، التي سبقت انهيار الاتحاد السوفيتي في 1991، وبين الأرمن والأذريين الترك لما يربو على قرن من الزمان.

ورغم النقاشات غير المنتظمة، حول إبرام معاهدة سلام يمكن بموجبها الاتفاق بشأن الحدود، وتسوية الخلافات بشأن ناغورنو كاراباخ وإلغاء تجميد العلاقات فإن التوتر لا يزال يتصاعد، كما يشيع وقوع مناوشات على الحدود المشتركة.

وأسفرت اشتباكات على مدى يومين في سبتمبر/أيلول من العام الماضي، عن مقتل نحو 300 جندي من الطرفين.

وتسبب استمرار الاشتباكات وحصار أذربيجان المستمر منذ أشهر لجيب قرة باغ، في توتر العلاقات بين أرمينيا وروسيا، وهي علاقات اتسمت بالود من قبل، إذ إن روسيا حليفة تقليدية لأرمينيا ولديها حامية لحفظ السلام في كاراباخ.

واتهمت وزارة الخارجية الأرمينية في بيان يوم الخميس الماضي روسيا بأنها «لا تعبأ مطلقا بالعدوان على سيادة أراضي جمهورية أرمينيا» وتسوق مبررات زائفة لتجنب دعم أرمينيا.

ودعمت روسيا بشكل علني في الأشهر القليلة الماضية حق أذربيجان في ناغورنو كارباخ وأنحت باللائمة على أرمينيا في الحصار المستمر لجيب كاراباخ الذي يسيطر عليه انفصاليون.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]