أزمة داخلية جديدة.. حماس ترجئ تسليم ردها حول إجراء الانتخابات

أرجئت حركة حماس تسليم ردها المكتوب لرئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر، حول إجراء الانتخابات الفلسطينية ، بسبب فض الأجهزة الامنية خيمة اعتصام للأسرى المحررين في مدينة رام الله، وذلك بعد أن أعدت ردًا مكتوبًا يحمل مضامين داعمة وميسرة للعملية الانتخابية.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، صلاح البردويل في مؤتمر صحفي” انطلاقا من المسؤولية الوطنية والأخلاقية قررنا إرجاء تسليم موقفنا الإيجابي المكتوب للسيد حنا ناصر رفضا واستنكارا لجريمة أمن السلطة بحق الأسرى المحررين”

وأضاف البردويل: رحبنا بالانتخابات العامة منذ الحديث عنها باعتبارها خطوة مهمة على طريق استعادة الوحدة وإنهاء الانقسام على قاعدة الشراكة، وتحمل الكل الوطني المسؤولية الوطنية في ظل التحديات الراهنة، وعملنا على تذليل كل العقبات في طريق إجراء الانتخابات وخلق الأجواء الإيجابية ولا تزال على ذات الموقف.

وتابع: “قبيل لقاء قيادة حماس مع لجنة الانتخابات المركزية ارتكب الاحتلال جريمته بقتل الشهيد سامي أبو دياك، الذي تزامن قتله مع قيام أجهزة السلطة بقمع اعتصام الأسرى المحررين في رام الله، وهو ما يتنافى كليًا مع مبدأ حرية الرأي، وانتهاك للحريات العامة”.

وشدد البردويل على ضرورة تأمين متطلبات عملية الانتخابات وعلى رأسها الحريات العامة.