أسباب انتشار وحدة من الجيش السوداني على الحدود مع إثيوبيا

قال مراسل الغد من الخرطوم، محيي الدين جبريل، إن القوات المسلحة السودانية أعادت نشر “لواء كاملا” في منطقة “الفشقة الزراعية” بولاية القضارف الحدودية مع إثيوبيا، مشيرا إلى أنه لم يصدر بيان رسمي عن تداعيات هذه الخطوة.

وشدد رئيس مجلس السيادة السوداني، اليوم الأربعاء، الفريق أول عبد الفتاح البرهان على عدم التهاون في حماية حدود السودان أو السماح بالتعدي على أراضيه.

جاء ذلك خلال تفقده وحدات للجيش السوداني في ولاية القضارف الحدودية مع إثيوبيا.

وتضم ولاية القضارف مناطق نزاع حدودية بين السودان وإثيوبيا على رأسها منطقة الفشقة الزراعية.

وأضاف مراسلنا أن هذه المنطقة الحدودية أعاد الجيش السوداني انتشاره فيها بعد أكثر من 20 عاما، خاصة أنه كانت تسيطر عليها مجموعات سكانية من إثيوبيا.

وأوضح مراسلنا أن منطقة القضارف هي واحدة من أكبر المناطق الزراعية في السودان ويعتمد عليها عديد من الدول المجاورة لإمدادها بالمحاصيل الزراعية.