أسباب انسحاب قوات الأمن الجزائرية من ساحة البريد المركزي

استطاع المتظاهرون من الضغط على قوات الأمن المتواجدة في نطاق ساحة البريد المركزي، وأجبروهم على الانسحاب.

وتجددت المظاهرات في الجزائر للجمعة الثامنة على التوالي، للمطالبة برحيل رموز السلطة السياسية وفي مقدتمتها الرئيس المؤقت للبلاد عبد القادر بن صالح.

وتوافد الآلاف من المواطنين إلى ساحة البريد المركزي بقلب العاصمة منذ ساعات الصباح الأولى، وسط تعزيزات أمنية مشددة لمحاصرة المتظاهرين.

كما احتشد الآلاف في ساحة أودان وتعالي هتاف الشعب يريد يتنحاو قاع.

ولجأت السلطات الأمنية في الجزائر إلى غلق منافذ دخول العاصمة، أمام المحتجين القادمين من الولايات الأخرى.