أستراليا: لا يوجد تواطؤ في قرار الانسحاب من أولمبياد 2020

قالت اللجنة الأولمبية الأسترالية، إن قرار الانسحاب من أولمبياد طوكيو 2020 كان من جانب واحد واتخذ بدون علم كندا أو اللجنة الأولمبية الدولية.

وكانت اللجنة الأولمبية الأسترالية قالت يوم الاثنين الماضي، إنها لن ترسل فريقا إلى ألعاب طوكيو 2020 بسبب التعقيدات التي سببها فيروس كورونا، وجاء الإعلان بعد فترة وجيزة من تأكيد كندا انسحابها من الأولمبياد.

وأثار الانسحاب الثنائي تكهنات بأن اللجنتين الأولمبيتين ربما تعاونتا مع اللجنة الأولمبية الدولية لإعطاء قوة دفع عالمية لتأجيل طوكيو.

ونفت كندا يوم الجمعة وجود مثل هذه الترتيبات، وتبعتها اللجنة الأولمبية الأسترالية اليوم الاثنين.

وقالت اللجنة الأولمبية الأسترالية في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني إلى رويترز “أي تأكيد بأن قرار اللجنة الأولمبية الأسترالية بإبلاغ رياضييها بالتخطيط لأولمبياد طوكيو في 2021 اتخذ بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الدولية أو اللجنة الأولمبية الكندية غير صحيح تماما”.

وأكدت اللجنة الأولمبية الأسترالية، أن قرارها جاء بعد سلسلة من الأحداث تضمنت إعلان اللجنة الأولمبية الدولية أنها تدرس “خططا بديلة” لأولمبياد طوكيو، وكان التأجيل أحد هذه الخيارات.

وجاء قرار اللجنة الأولمبية الدولية بعد يوم واحد من إعلان السلطات الأسترالية عن مجموعة من الإجراءات تستهدف احتواء فيروس كورونا ومن بينها قيود على السفر وحجر صحي على حدود الولايات.

وقالت اللجنة الأولمبية الأسترالية “هذا معناه أن رياضيينا لم يكن بوسعهم مواصلة برامجهم التدريبية”.

وقررت اللجنة الأولمبية الدولية يوم الثلاثاء الماضي تأجيل الأولمبياد لمدة عام بعد ضغط من الرياضيين الذين تأثرت استعداداتهم للحدث.

وتتعاون اللجنة الأولمبية الدولية مع الاتحادات الرياضية من أجل إفساح المجال أمام إقامة ألعاب طوكيو في يوليو تموز-أغسطس آب 2021، رغم أن مسؤولين قالوا إن كل الخيارات مطروحة.