أسواق أوروبا المالية تعاود الانخفاض مع استمرار المخاوف بشأن كورونا

أنهت الأسهم الأوروبية، الخميس، سلسلة مكاسب استمرت 3 أيام في الوقت، الذي تغلبت فيه المخاوف بشأن مدى الضرر الاقتصادي الناجم عن تفشي فيروس كورونا على التفاؤل بشأن دعم من تحفيز نقدي.

وتصدرت شركات الموارد الأساسية قائمة القطاعات الأسوأ أداء، إذ انقضى الحق في التوزيع النقدي لعدد من أسهم شركات التعدين ذات الثقل، بما في ذلك “بي إتش بي جروب” و”ريو تينتو”، وخسر السهمان نحو ستة بالمئة وسبعة بالمئة خلال الجلسة على الترتيب.

وأغلق المؤشر “ستوكس” القياسي الرئيسي للأسهم الأوروبية منخفضا 1.4% بعد أن ارتفع عدد الوفيات الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا إلى ما يزيد عن 3300، مع إعلان عدد أكبر من الشركات عن تحذيرات بشأن الأرباح بسبب التعطلات الناجمة عن الفيروس.

واستقر المؤشر هذا الأسبوع بفضل آمال تتعلق بإجراءات تحفيز من بنوك مركزية كبرى لمنع تأثير التفشي، لكن تظل هناك تساؤلات بشأن ما إذا كانت البنوك المركزية ستكون قادرة على حماية الاقتصادات الكبرى بالكامل.

ويتوقع محللون بشكل كبير، أن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس الأسبوع المقبل.

وانخفض مؤشر قطاع السفر والترفيه 2.9 %، إذ أنه من بين أكثر القطاعات تأثراً بالفيروس.

ونزل سهم “كونتيننتال” الألمانية، التي تورد منتجات لقطاع السيارات، بنسبة 12.4% بعد أن تكبدت صافي خسارة 1.2 مليار يورو (1.34 مليار دولار) في 2019، مع تراجع مؤشر قطاع السيارات 3.4%.

وانخفض سهم “إتش إس بي سي” 1.2% بعد أن طلب البنك من ما يزيد عن 100 من موظفيه في لندن العودة إلى منازلهم، وذلك بعد أن تأكدت إصابة أحد الموظفين بفيروس كورونا.