أسير فلسطيني يعلق إضرابه عن الطعام بعد 89 يوما

علق الأسير الفلسطيني طارق قعدان 46 عاما من قرية عرابة جنوب غرب جنين إضرابه المفتوح عن الطعام بعد التوصل لاتفاق يقضي بتحديد اعتقاله الإداري جوهريا مطلع شباط المقبل.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسير قعدان قد علق إضرابه عن الطعام بعد 88 يوما من إضرابه المفتوح ضد اعتقاله الإداري، حيث تم تخفيض الحكم الحالي من ستة أشهر إلى أربعة، على أن تكون جوهرية وغير قابلة لتجديد، ويفرج عنه بتاريخ 8/2/2020.

ولفتت الهيئة، في بيان صحفي، إلى أن الأسير قعدان مر بوضع صحي صعب خلال فترة إضرابه عن الطعام التي استمرت لنحو 3 أشهر متواصلة، وعانى من أوجاع في مختلف أنحاء جسده ونقص حاد في وزنه تجاوز الـ 30 كيلوجرام.

وأشارت الهيئة إلى أن أربعة أسرى أخرين لا زالوا يواصلون معركتهم ضد اعتقالهم الإداري بأمعائهم الخاوية وظروفهم الصعبة والخطيرة، وهم: إسماعيل علي، وأحمد زهران، ومصعب الهندي، والأسيرة هبة اللبدي.

وبدورها، قالت مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، إن تعليق الأسير قعدان لإضرابه بعد (88) يوما متواصلة يعد انتصاراً جديداً ضد الاحتلال وأجهزة مخابراته العنصرية.

ومن ناحيته، قال حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس، إن إعلان الأسير طارق قعدان تعليق إضرابه عن الطعام بعد استجابة إدارة السجن لمطالبه، واكد مجدداً قدرة الفلسطيني على انتزاع حريته، وإجبار الاحتلال على تنفيذ مطالبه، وتحطم عنجهية الاحتلال على صخرة صموده.

وحيا قاسم الأسرى الذين ما زالوا يخوضون معركة الكرامة بأمعائهم الخاوية.