أطراف الصراع اليمني يقيمون نقاطا مشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار في الحُديدة

قالت الأمم المتحدة، الأربعاء، إن أطراف الصراع في اليمن أقاموا نقاطا مشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار في مدينة الحُديدة الساحلية، في أحدث خطوة ضمن جهود الأمم المتحدة لتثبيت الهدنة بالمدينة.

وتوصلت أطراف الصراع لاتفاق بشأن وقف إطلاق النار، وإعادة نشر القوات في الحُديدة في ديسمبر/ كانون الأول في السويد، كإجراء لبناء الثقة بهدف تمهيد الطريق لإجراء محادثات أشمل لإنهاء الحرب.

وخفّض الوقف المؤقت لإطلاق النار العنف، لكنه لم يوقفه، وتعثر انسحاب القوات لشهور قبل أن تنسحب قوات الحوثيين المدعومة من إيران من ثلاثة موانئ مطلة على البحر الأحمر في مايو/ أيار بموجب للمرحلة الأولى من الاتفاق.

وأصبح الحُديدة، الميناء الرئيسي في اليمن وشريان حياة ملايين اليمنيين الذين يواجهون خطر المجاعة، العام الماضي موضع تركيز في الصراع المستعر منذ أكثر من أربعة أعوام بعدما حاولت قوات التحالف، الاستيلاء عليه لقطع خط الإمداد الرئيسي للحوثيين.

وذكر بيان صادر عن الأمم المتحدة، أن أبهيجيت جوها رئيس بعثة الأمم المتحدة في الحُديدة رحّب بإقامة نقاط المراقبة الأربع التي تهدف إلى “تسهيل خفض مباشر للتصعيد بين طرفي الحرب”.

وأضاف البيان “أبرم الطرفان اتفاقيات مكتوبة في المواقع الأربعة كلها ونشروا ضباط اتصال في كل نقطة مراقبة”.

ودعا جوها كافة الأطراف للحد من التصريحات والعمل لدعم جهود تثبيت وقف إطلاق النار في الحُديدة.