أقل تحرك سنوي على الإطلاق لمؤشر الدولار في 2019

سجل مؤشر الدولار الأمريكي أقل تحرك سنوي له على الإطلاق في 2019، مكتفيا بزيادة 0.24% بعد تراجع في ديسمبر كانون الأول محا مكاسبه السابقة، إذ أدت آمال التجارة وثقة المستثمرين في تضاؤل الطلب على العملة التي تعد ملاذًا آمنًا.

وصعد الجنيه الإسترليني واليورو وحفنة من العملات الحساسة للتجارة مع هبوط الدولار إلى أدنى مستوياته في 6 أشهر اليوم الثلاثاء، حيث تدعم الإقبال على المخاطرة بفضل تفاؤل المستثمرين حيال النمو العالمي والمرحلة 1 من اتفاق التجارة الأمريكي الصيني.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء إن توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق سيكون في 15 يناير كانون الثاني في البيت الأبيض، وإن كان ما زال هناك قدر من الارتباك بخصوص تفاصيل الاتفاق.

وتراجع مؤشر الدولار 0.33% في أحدث قراءة له إلى 96.418، مواصلا الانخفاض للجلسة الرابعة على التوالي ومسجلا أضعف مستوى له منذ أول يوليو تموز.

ودفع اتفاق التجارة الذي تم التوصل إليه في وقت سابق من ديسمبر كانون الأول الدولار للانخفاض 1.89% على مدار الشهر المنقضي.

وكان أداء الدولار قويا قبل ديسمبر كانون الأول، بفضل الأداء المتفوق للاقتصاد الأمريكي وفترة طويلة من عدم التيقن إزاء المفاوضات بين واشنطن وبكين.

وقال محللو ميتسوبيشي يو.اف.جيه “ضعف الدولار قرب نهاية العام الحالي تزامن مع تجدد التيسير من مجلس الاحتياطي الاتحادي وانحسار التشاؤم حيال توقعات النمو العالمي.”

وفي آخر جلسات العام، كان الدولار مرتفعا 0.24% فقط للعام 2019، مقارنة مع 4.4% في 2018.

وفي نهاية نوفمبر تشرين الثاني، كان المؤشر مرتفعًا 2.18% للعام بأكمله.