أكاديمي: الأمم المتحدة قد تكون طرفًا في الانتخابات العراقية المقبلة

قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد، الدكتور إحسان الشمري، إن الأمم المتحدة قد تكون طرفا في الانتخابات العراقية المقبلة من ناحية التنفيذ والإشراف.

وأوضح الشمري في تصريحات لـ”الغد”، أن محاولات مبعوثة الأمم المتحدة يراها المحتجون بأنها طوق نجاة لحكومة عادل عبد المهدي، ولذلك تم رفضها من المتظاهرين.

وأشار إلى طبيعة الاتفاق بين ممثلة الأمم المتحدة والمرجع علي السيستاني في قيام الرئاسات الثلاث بتقديم حزم إصلاحية، وإلا الخروج إلى طريق آخر، ما جاء بدعم للمحتجين في الشارع.

وواصل طلاب ومعلمون اعتصاماتهم في مدن متفرقة في جنوب العراق، تزامناً مع مساعي الأمم المتحدة للضغط على الحكومة لتبني إصلاحات كبيرة في غضون ثلاثة أشهر لمواجهة الاحتجاجات التي تطالب بـإسقاط النظام.

كما أمهلت عشائر كربلاء الحكومة العراقية ثماني وأربعين ساعة لتقديم قتلة المتظاهرين الذين سقطوا بعد فض القوات الأمنية مظاهراتهم أمام القنصلية الإيرانية في المدينة.