أكثر من 288 امرأة يمنية تعذَّب في سجون ميليشيا الحوثي الإرهابية

أكد تحالف رصد أن اليمن يعاني من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية، في غياب سيادة القانون وتعطل القضاء وفرض سلطة الأمر الواقع في المناطق التي تخضع لسيطرتها.

وأوضحت عضو التحالف أروى الخطابي فِي كلمة أمام الدورة الـ٤٣ لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف، أن المدافعين عن حقوق الإنسان رصدوا المئات من ضحايا الميليشيا، في حالات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري ووثقت شهاداتهم عما يتعرضون له من تعذيب يصل إلى القتل خارج نطاق القانون.

وأكدت أن حالات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري تجاوزت 22000 حالة، وما زال أكثر من 3500 معتقل في سجون الميليشيات الإرهابية، منهم أكثر من 90 حالة قتلوا تحت التعذيب، وهناك أكثر من 288 امرأة ما زالوا يعذَّبون في سجون ميليشيا الحوثي الإرهابية، طبقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية اليوم الأربعاء.

وحملت الخطابي مجلس حقوق الإنسان رسالة أمهات المعتقلين والمخفيين قسراً، بضرورة الضغط على ميليشيا الحوثي للكشف عن مصير ذويهم اللذين تعرضوا للمداهمات والاعتقال التعسفي، إضافة إلى استخدامهم كدروع بشرية ووضعهم رهن الاعتقال في أماكن معرضة للقصف داخل حدود وقواعد الاشتباك الحربية، الأمر الذي يعد انتهاكاً جسيماً بحقهم من قبل ميليشيا الحوثي يرقى لجريمة حرب مكتملة الأركان، كما ناشدت المجلس بأن تحظى قضية النساء المعتقلات بأولوية خاصة ضمن اهتماماته.