أمريكا تتفق على حزمة تحفيز هائلة لمواجهة كورونا

قال إريك يولاند، مساعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، إن أعضاء بمجلس الشيوخ ومسؤولين من الإدارة توصلوا إلى اتفاق على مشروع قانون لتحفيز اقتصادي هائل للتخفيف من آثار تفشي فيروس كورونا.

وقال يولاند، للصحفيين بعد عدة أيام من المفاوضات بشأن حزمة التحفيز، التي يتوقع أن تبلغ قيمتها تريليوني دولار، “توصلنا إلى اتفاق”.

ومن المنتظر أن يصوت مجلس الشيوخ على مشروع القانون اليوم الأربعاء.

وقال قادة بارزون في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، أمس الثلاثاء، إن تفشي فيروس كورونا سريع الانتشار في الولايات المتحدة قد يستمر لعدة أشهر، وإن الجيش سيواصل دعم جهود التصدي له ما دامت الضرورة تقتضي ذلك.

وأودى الفيروس بحياة ما يزيد على 660 شخصا في الولايات المتحدة وأصاب أكثر من 50 ألفا.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، عندما سئل خلال ملتقى حكومي عبر الإنترنت عن المدة التي يمكن أن يستمر فيها التفشي، وإلى متى سيواصل الجيش دعمه لجهود التصدي للفيروس، “أعتقد أننا في حاجة لأن نضع في خططنا استمراره لبضعة أشهر على الأقل، ونحن نتخذ جميع الإجراءات الوقائية للقيام بذلك”.

وخلال الملتقى ذاته، قال الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، إنه في حين أن المدى الزمني غير واضح، فإنه بالنظر إلى تجارب بلدان أخرى، والتي قد تنطبق أو لا تنطبق على الولايات المتحدة، فقد يستمر التفشي حتى يوليو/ تموز.

وأضاف “إذا كانت تنطبق، فإننا نعتقد على الأرجح استمرار التفشي حتى أواخر مايو أو يونيو، وربما أواخر يوليو”.