أمين عام الناتو يدعو إلى مواجهة القوة العسكرية المتنامية للصين

قمة الناتو تختتم اليوم في لندن وسط مطالب فرنسية بدور أكبر للأوروبيين بعيدا عن واشنطن

دعا الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج، اليوم الأربعاء، إلى وضع استراتيجية لمواجهة القوة العسكرية المتنامية للصين، مشددا على أن مواجهة الإرهاب مهمة جميع الأعضاء.
وتأتي القمة بالتزامن مع الذكرى السبعين لتأسيس الحلف وسط خلافات بين بعض قادته، خاصة بين الرؤساء الأمريكي والفرنسي والتركي.
وعلى هامش القمة أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه يجب على الأوروبيين أن يلعبوا دورا أكبر داخل التحالف العسكري (الناتو) حتى يكونوا أقل اعتمادا على الولايات المتحدة، كما انتقد ماكرون بشدة العملية العسكرية التركية في سوريا، مجددا التأكيد أنه يريد تحسين العلاقات مع روسيا.

وكان ستولتنبرج قد ترأس اجتماعا اليوم بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظرائه في الحلف في ختام قمة حلف الناتو المنعقدة في فندق ومنتجع فاخر للغولف خارج لندن، صباح الأربعاء.
وقال ستولتنبرج إن الحلفاء الأوروبيين وكندا أضافوا 130 مليار دولار إلى نفقاتهم الدفاعية منذ عام 2016، حتى في الوقت الذي يشتكي فيه ترامب من بطئهم في تعزيز ميزانياتهم العسكرية.
وبعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في عام 2014، أوقفت دول الناتو تخفيضات الإنفاق العسكري بعد الحرب الباردة وبدأت في زيادة هذا الإنفاق.
وتعهدت هذه الدول “بالتحرك نحو” إنفاق 2% من الناتج المحلي الإجمالي السنوي على النواحي الدفاعية بحلول عام 2024.