«أم المعارك».. تطورات محتملة وخطيرة على الطريق إلى تحرير الموصل

ربما كان المشهد الدائر حول الموصل، أو «أم الربيعين» كما يسميها بعض أهلها، يوحي بأنها حرب عالمية مصغرة، مع مشاركة  أكثر من 60 دولة، ولو شكليا “تحت مظلة قوات التحالف الدولي”، وآلاف المقاتلين من قوات الجيش العراقي، و«الحشد الشعبي»، وقوات العشائر، ولكن تقديرات خبراء عسكريين أمريكين، تؤكد أن المعركة المشتعلة حاليا ، ليست الساعات الأخيرة لتنظيم «داعش»، ولا الأيام الأخيرة.. الموصل نفسها يتطلب تحريرها الكثير من الدم والوقت.

 

قطعات الشرطة الاتحادية ترفع شعارات تحرير الموصل

ويرى عسكريون عراقيون، أن معركة الموصل التي يحشد فيها «داعش» ستة آلاف عنصر، مقابل 30 ألف جندي، وعنصر ستكون صعبة ودامية بسبب الأنفاق  التي أعدها «داعش» للمعركة، إضافة إلى عمليات التفخيخ التي طالت كل أرجاء الموصل وهو الأمر الذي سيخلف حالة عدم استقرار محافظة نينوى وشمال العراق.
ترقب تطورات مفاجئة وخطيرة

وإذا كان غالبية القوى العراقية ترى في تحرير الموصل معركة وطنية جامعة يحتاج إليها العراقيون أملاً للخروج من ظلام أبو بكر البغدادي،  منذ اعتلى المنبر  في مسجد الموصل في ذلك اليوم  من  شهر يونيو/ حزيران عام 2014، كأول خليفة لـ “الدولة الإسلامية”، فإن الدوائر السياسية والعسكرية “العربية والغربية” تخشى  تداعيات معركة تحرير الموصل، من تطورات مفاجئة و”خطيرة” على المحاور العراقية والتركية والسورية والأردنية.

فالمعركة، بحسب تحليل الخبير العسكري المصري، اللواء محمود عبد الطيف، لـ«الغد»،  يتنازع على المشاركة فيها القوات التركية، وحرس نينوي،  وقوات البشمركة، وميليشيات الحشد الشعبي الموالي لإيران، والقوات العراقية من جهة أخرى، وهو نزاع ربما يقود إلى احتمالات غير متوقعة، خاصة وأن الموصل ذات العمق الإستراتيجي لجميع الأطراف، تشكل موقعا هاما  بالنسبة لإيران لأنها بوابتها إلى سورية وكذلك الحال لتركيا.

وأضاف: هذه المعركة لها أبعاد إستراتيجية نظرا إلى الأهمية الجغرافية للموصل والتدخل التركي يخفي عوامل مهمة، وهي منع إيران من استغلال الفراغ ما بعد حرب الموصل ولتحقيق التوازن في المنطقة، إضافة إلى أن أنقرة ترغب في تحقيق التوازن مع حزب العمال الكردستاني في سنجار، فضلا عن سعي تركيا لإيقاف الممر الاستراتيجي لإيران عبر سوريا وصولا إلى البحر المتوسط.

 

431

 

أم المعارك
ومن جانب آخر، حذر سياسيون وخبراء عسكريون، في بغداد، من  أن معركة الموصل ستكون أم المعارك وستؤدي لاندلاع صِدام معقد طائفي وقومي «كردي عربي سني شيعي» ما بعد طرد داعش فالحشد الشعبي هو جيش شبه إيراني رديف للجيش العراقي، وإيران ترغب بتثبيت نفوذها عبر استخدام العامل الطائفي التركماني الشيعي في مدينة تلعفر.

 

قلق واستنفار أردني

ومخاوف معركة الموصل تصل إلى الأردن، خشية  هروب عناصر «داعش» الموجودين في الموصل باتجاه الرقة في دير الزور نحو البادية الشرقية الأمر الذي يجعلهم بمحاذاة الحدود الأردنية.. ويرى خبراء عسكريون أردنيون، أن معركة الموصل، ستطول، مرجحين حدوث سيناريوهات عدة تعتمد على قرار تنظيم داعش الإرهابي،  في كيفية خوض المعركة، كما أن ترك الجبهة الغربية من الموصل مفتوحة، يعني أن القوات العسكرية العراقية تحاول دفع التنظيم إلى الخروج باتجاه الأراضي السورية.
المعركة ليست بمنأى عن الدول المحيطة بالعراق، ولذلك وضعت القوات الأردنية  في أعلى درجات التأهب لصد فلول التنظيم، الذي قد يتوجه بعشوائية لأي نقطة حدودية فارا من أرض المعركة، واستنفار الأردن عسكريا، يأتي من جانب أخذ الحيطة والحذر، حرصا على عدم تسلل أفراد داعش إلى المملكة كلاجئين، ويشير الخبير العسكري الأردني اللواء  فايز الدويري، إلى  أن المعركة محسومة، لكن غير معروفة الثمن، لأنها ستطول إذا قررت داعش أن تخوضها حتى آخر فرد لديها.

 

3e6f838e-cd00-49c3-a6cb-f233ba32f374_16x9_600x338

 

سيناريوهات قائمة

وأضاف الدويري، أن هناك أكثر من سيناريو سيواجه المنطقة بعد هذه المعركة، فالانسحاب يعني أن قوات داعش ستتمدد في الصحراء السورية بعد أن تلتحق بالرقة، وربما تقرر أن تمدد نفوذها بما يؤثر سلبا على الحدود الأردنية، وإذا قرر داعش خوض المعركة حتى آخر رجل فيه، فبلا شك أنه سينتهي عسكريا، لكن ما سيحدث هو نفس السيناريو لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، والذي ظهر بعد القضاء عليه، لمدة عامين كتنظيم جديد هو داعش لكنه أكثر تطرفا من القاعدة.

 

تنظيم داعش الارهابي يفكر بنقل خلافته

ويؤكد الخبير العسكري الأردني،  اللواء  محمود أرديسات، أن نتائج المعركة ذات احتمالات عديدة، منها توجه فلول عناصر التنظيم نحو مدينة الرقة السورية أو الصحراء السورية، وربما تصل إلى الركبان، حيث سينخرط هؤلاء باللاجئين، ما يشكل خطورة على الحدود الأردنية، وقال “أرديسات” إن  المعركة ستطول ولن تنتهي في وقت قصير، ولها إفرازات جانبية خطيرة، ولو انتهت المعركة كما هو متوقع،  بانتصار القوات العراقية، فإن هذا  لا يعني انتهاء وجود داعش، لأن داعش فكر، ومن المرجح أن يتطور ويظهر من جديد، وإذا انتقل التنظيم الى الرقة، وهو احتمال قائم،  فإن المواجهة مع داعش في سورية ستكون مرحلة مختلفة.

 

 

 

 

 

 

 

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]