أوبنهايمر.. كيف أصبح الفيلم الأكثر غرابة لهذا العام؟

تجاوزت دراما كريستوفر نولان التاريخية، التي استمرت ثلاث ساعات، حاجز الـ 900 مليون دولار، لتصبح أكبر فيلم سيرة ذاتية على الإطلاق، ولكن كيف فعل ذلك؟

يقول تقرير نشرته صحيفة «ذا غارديان» البريطانية للإجابة على هذا السؤال: إن الرهان ضد كريستوفر نولان هو بمثابة رهان خاسر، فعلى الرغم من كونه مستضعفًا في موسم الأفلام الصيفي، إلا أنه تمكن من احتلال القمة.

وفي صراع باربي/ أوبنهايمر العظيم الذي ضم 23 شخصًا، كانت لـ Mattel’s Barbie اليد العليا بفضل مزاياها المتمثلة في كونها كوميديا ​​مفعمة بالحيوية وملونة وتبعث على الشعور بالسعادة وتتميز بنجمة سينمائية محبوبة. لكن من ناحية أخرى، بدا فيلم «أوبنهايمر» وكأنه فيلم يصعب بيعه، فهو عبارة عن دراما تاريخية طويلة الأمد، وصور فوتوغرافية بالأبيض والأسود، ومع ذلك فقد فاز كلا الفيلمين بالحرب في نهاية المطاف.

إيرادات أوبنهايمر تتجاوز 900 مليون دولار

أضافت «ذا غارديان»: في نهاية هذا الأسبوع، حقق أوبنهايمر إنجازًا كبيرًا، حيث تجاوز 900 مليون دولار في شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم. وقد ضمن مكانته في الأجيال القادمة عندما أصبح أكبر فيلم سيرة ذاتية على الإطلاق، وثالث أفضل إصدار مسرحي لهذا العام، والفيلم الثاني عشر من حيث أعلى الإيرادات في تاريخ شركة Universal Pictures.. لكن لا يزال أمامه طريق ليقطعه للوصول إلى علامة المليار دولار، ومع ذلك فإن نجاحه حتى الآن هو شهادة على مبدأ أنه إذا قمت ببناء شيء يستحق المشاهدة، فسوف يأتي المشاهدون.

وتصف الصحيفة البريطانية اقتران أوبنهايمر غير الرسمي مع باربي بأنه لم يكن منافسة، بل كان بمثابة تمركز مفيد للطرفين في روح العصر. وفي حين أن الحكمة التقليدية في الصناعة تنص على أن التوزيع لعبة محصلتها صفر، فقد أثبت أوبنهايمر أن منح المشاهدين شيئًا يستحق الحضور يمكن أن يؤدي بهم إلى الذهاب إلى السينما مرتين في عطلة نهاية أسبوع واحدة.

ويقول التقرير: «على الرغم من وجود ميزانية إعلانية مكونة من تسعة أرقام، أصبح أوبنهايمر أيضًا ظاهرة تناقل الكلام. وقد لاقى حجم مشهده وتعقيده الأخلاقي صدى لدى المشاهدين في جميع أنحاء العالم. وبالإضافة إلى ذلك، تتطلب جوانبه الفنية أن تتم مشاهدته على أكبر الشاشات، مما يجذب الحشود التي بيعت بالكامل وتفرض رسومًا إضافية. وقد يؤدي نجاح أوبنهايمر إلى المزيد من الإصدارات على شاشات أكبر وأكثر تكلفة».

حالة أوبنهايمر.. درس للشركات الناشئة

ترى «ذا غارديان» أن نجاح كل من أوبنهايمر وباربي من جديد يؤكد حقيقة أن الفن الذي يتمتع بحساسية تأليفية شخصية يجذب المستهلكين أكثر من المحتوى المجمع، وأن منح صانعي الأفلام الموهوبين الميزانية والحرية في الإبداع يمكن أن يؤدي إلى النجاح في شباك التذاكر.

وفي المحصلة، ينتهي التقرير إلى أنه بالنظر إلى المستقبل، فإن الإصدارات القادمة مثل Killers of the Flower Moon  لمارتن سكورسيزي وNapoleon  لريدلي سكوت تتبع نفس الصيغة. إذ يمكن للشركات الناشئة الرقمية أولاً مثل قسم الأفلام في شركة Apple أن تتعلم من مثال أوبنهايمر وتثق في أن أفلامها الرائجة ستحقق نجاحًا كبيرًا في دور العرض.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]