إخوان تركيا يتمردون علي عزت ويطالبون بانتخابات جديدة

طالب مجلس شوري الإخوان المسلمين المصريين في تركيا، بتنحي القيادات الموجودة حالياً وإتاحة الفرصة لمن وصفوهم بأنهم يمتلكون الطاقة ولديهم القدرة على إدارة المرحلة، تماشياً مع مبدا الشوري الذي تقره الجماعة وتعمل به،  والترفع عما وصفوه بالمناصب الزائلة والمسميات الزائفة ، ليكونوا قدوة ومثلاً وأن التاريخ لن يرحمهم، ومن ثم عليهم التوحد والنزول علي الدعوات المطالبة بذلك .

وقال القيادي الإخواني عادل راشد، رئيس المجلس، أنه في الفترة الأخيرة تصدر بعضُ من لا يحسنون القيادة، ولا يقبلون نصيحةً ولا يسمعون لرأى ولا يعبرون عن إرادة الصف الإخوانى ، وسلكوا بالجماعة مسالك الضعف، وأهانوا تاريخها، ولعل كان أخرها الرسالة الموجة للقمة العربية، والتي اعقبها اعتذار كالعادة، موضحاً أنها كشفت وضع الإخوان المر- علي حد تعبيره.
راشد ثمن في بيان له، ما جاء علي لسان القيادي الإخواني الأردني الدكتور عزام التميمى من ضرورة رد اﻷمر إلى نصابه، والحق إلى أصحابه، وإعادة الزمام للصف الإخواني، موضحاً أنها نفس المطالب التي دعى إليها من قبل من خلال مبادرات تقدم بها عدد من القيادات الإخوانية و الشخصيات العامة و علي رأسهم الدكتور يوسف القرضاوى .

وأوضح راشد أن هناك العديد من المباردات التي تقدم بها العديد من الشخصيات للم الشمل، كان منها مبادرة النواب، ومبادرة المكاتب الإدارية العشرة في مصر، ومبادرة التحالف الوطني وغيرها من المبادرات غير المعلنة لكن لم يتم الإستجابة لها من قبل قيادات الإخوان التابعين لجبهة محمود عزت .

الدكتور خالد الزعفراني الباحث في شئوت الحركات الإسلامية، أوضح ان الرسالة التي بعث بها الإخوان التقليديون للقمة العربية لا تعدوا كونها سلوك دأب الإخوان عليه من قديم الزمن، وعادة قديمة كانوا يفعلونها، مع كل مناسبة مهمة، لكن من غزي الأمر في هذه الأونة هو وجود تيار إخواني مناوئ للتيار التقليدي بقيادة محمود عزت واستغلوا الأمر لصالحهم وللتعريض بالتيار القديم .

وتابع الزعفراني في تصريحات خاصة لـ”الغد” ان كل ما يصدر عن التيار الكمالي، في هذه الأونة هو محاولة لإبراز أنهم هم من يسيرون علي النهج الإخواني الأصيل، مشيراُ إلي ان تصيد الأخطاء بين الطرفين هو أمر متوقع ومنتظر، على الرغم من أن الجماعة في الفترة السابقة كانت تؤكد على وحدتها وتماسكها وهو ماكشف زيفة الأحداث المتتالية و البيانات المتضاربة بين الطرفين.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]