إدارة ترامب تفكر في تقليص آخر للحد الأقصى للاجئين خلال 2020

قال مسؤول كبير يوم الجمعة إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفكر في القيام بمزيد من تقليص الحد الأقصى السنوي للاجئين الذين تقبلهم الولايات المتحدة.

وقلص ترامب منذ توليه الرئاسة عدد اللاجئين الذين يتم السماح لهم بدخول الولايات المتحدة في قرارات انتقدتها جماعات حقوق الإنسان وخبراء الأمن القومي.

وفي العام الماضي حددت الإدارة الحد الأقصى لبرنامج اللاجئين بثلاثين ألف لاجئ من 45 ألف لاجئ في 2018 والذي كان في حد ذاته أقل حد أقصى منذ عام 1980. وكان الرئيس السابق باراك أوباما قد جعل الحد الأقصى 110 ألف لاجئ خلال آخر سنة له في الرئاسة.

وقال المسؤول للصحفيين شريطة عدم نشر اسمه إن ترامب لم يتخذ بعد قرارات. ولم يلتق بعد كبار مسؤولي الإدارة لمناقشة الحد الأقصى الذي يتم تحديده سنويا بحلول نهاية سبتمبر أيلول. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الجمعة إن كبار المسؤولين سيدرسون خيارات خلال اجتماع يُعقد يوم الثلاثاء قد تتضمن إنهاء البرنامج‭ ‬بشكل فعلي أو تقليص الحد الأقصى بشكل كبير .

وامتنع المسؤول عن التعليق بشأن الخيارات التي سيتم بحثها وموعد تطبيق ذلك. وتقول الإدارة أيضا إن إعادة توطين اللاجئين في الخارج أكثر فعالية من حيث التكلفة من نقل الناس إلى الولايات المتحدة.

وقال المسؤول “إن إعادة توطين الناس في أماكن قريبة من أوطانهم يعد استخداما أفضل لأموال دافعي الضرائب “.