«إسحاق مولخو».. ثعلب المفاوضات الإسرائيلية 

«شكرا للمحامي إسحاق مولخو الذي أسهم كثيرا في تحقيق تلك الزيارة»، كلمات كتبها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، يكشف فيها أن مولخو هو كلمة السر في ترتيب زيارة سامح شكري وزير الخارجية المصري إلى تل أبيب.

أشكر المحامي يسحاق مولخو الذي أسهم كثيرا في تحقيق تلك الزيارة.


درس مولخو في الجامعة العبرية في القدس، وأصبح محامياً في 1969، عمل في الدبلوماسية السرية في الماضي.11-300x224

يعرف بأنه «مفاوض محنّك»، قال عنه مستشار الرئيس الأمريكي دنيس روس في مذكراته، إن مولخو هو الشخص الوحيد الذي يوليه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ثقته الكاملة وهو على الأرجح الشخص الوحيد الذي يستطيع أن يقول لنتنياهو أشياء لا يحب سماعها.

التفاوض مع عرفات 

مولخو الذي تخطى السبعين من عمره، هو من يقود المباحثات مع
الفلسطينيين، كان أول مستشار لنتنياهو خلال الولاية الأولى عام 1996، وتفاوض وقتها مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وفي 2010، عاد للعمل مع نتنياهو في المفاوضات بين الجانبين، وأصبح مبعوثه الخاص.

وبخلاف العمل في المفاوضات، فهو محامي أسرة نتنياهو الخاص، كما أن ابن عم رئيس الوزراء الإسرائيلي شريكه في مكتبه للمحاماة.

مفاوضات سرية 

إذا تحدثت عن زيارات سرية أو مفاوضات غير معلنة، فبالتأكيد يظهر اسم مولخو، في المفاوضات السرية بين الجانبين، وفي المفاوضات بين إسرائيل وباقي الدول، خاصة العربية.

wbm_yshkr_shq_mwlkhw_mbwth_ntnyhw_l_dwrh_fy_tsfyr_mwzfy_lmjtm_lmdny_lmrykyyn

ففي مفاوضات سرية بين الجانبين عام 2013 في لندن، كشف صحفي إسرائيلي عن مشروع وثيقة مبادئ حول الوضع الدائم، سميت بوثيقة مولخو/أغا، نسبة إلى مبعوث نتنياهو وحسين أغا مبعوث محمود عباس أبومازن.

4801486099688640360no

وفي 2012 أكد التليفزيون الإسرائيلي، أن مبعوث نتنياهو في زيارة سرية لمصر للقاء رئيس الجمهورية وقتها محمد مرسي.

زيارات متكررة لمصر

وفي 2015 تردد اسمه أكثر من مرة عن زيارته لمصر، وفي ديسمبر/كانون الأول من نفس العام زار مصر على رأس وفد يضم 5 مسؤولين إسرائيليين.

وقبل زيارة شكري عاد اسم مولخو من جديد يتردد في الصحف المصرية، لكن هذه المرة عندما تناقلت تصريحاته حول حطام طائرة إيرباص المصرية الموجودة في إسرائيل، وهو من قاد المباحثات مع مصر لعودة حطام الطائرة، في الوقت الذي كان فيه نتنياهو في رحلته لدول أفريقية.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]