إسرائيل تتطلع لمواصلة تنفيذ اتفاق تطبيع العلاقات مع تركيا

رحبت إسرائيل، بـ«مصادقة البرلمان التركي على اتفاق إعادة تطبيع العلاقات مع تركيا، الذي توصل إليه الجانبان في يونيو/حزيران الماضي، وإعادة السفراء بشكل متبادل بين الجانبين.

وصدر بيان عن مكتب رئيس الوزراء الإسرئيلي، بنيامين نتنياهو، مساء السبت، رحب خلاله، بـ«مصادقة البرلمان التركي، على اتفاق إعادة تطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال البيان، إسرائيل ترحب بمصادقة البرلمان التركي على الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين البلدين وتتطلع إلى مواصلة تطبيقه، بما في ذلك إعادة السفيرين.

وأواخر يونيو، أعلنت أنقرة وتل أبيب، التوصل إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما، بعد أن نفذت الأخيرة كافة الشروط الثلاثة التي وضعتها الأولى لاتمام ذلك، ممثلة في الاعتذار، ودفع تعويضات لعائلات الضحايا، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وصادق البرلمان التركي، على مشروع القانون حول دفع إسرائيل تعويضات لذوي ضحايا الاعتداء على سفينة «مافي مرمرة».

ووفقا للاتفاقية، فإن إسرائيل تقوم بتسديد مبلغ 20 مليون دولار لذوي الضحايا، خلال 25 يوما من دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، عبر تحويل المبلغ المذكور دفعة واحدة، إلى حساب مصرفي يفتحه الجانب التركي، ويبَلّغ به إسرائيل من خلال القنوات الدبلوماسية.

وبحسب مشروع القانون، يعفي الاتفاق إسرائيل ومواطنيها من المسؤولية حيال طلب أشخاص عاديين أو اعتباريين باسم الجمهورية التركية، محاكمة إسرائيل قانونيا في تركيا، بشكل مباشر أو غير مباشر، بخصوص حادثة سفينة مافي مرمرة.

ووانهارت العلاقات بين البلدين عام 2010، بعد اعتداء الجيش الإسرائيلي، على سفينة «مافي مرمره» التركية، أثناء توجهها ضمن أسطول الحرية، لفك الحصار المفروض على قطاع غزة، وقتل الجيش 9 نشطاء أتراك في المياه الدولية، وتوفى ناشط عاشر لاحقًا، متأثرا بجراحه.

وجاء تنفيذ أول شرط من شروط تركيا الثلاثة لإعادة العلاقات بين البلدين، في 22 مارس/ آذار 2013، حينما قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء التركي آنذاك، رجب طيب أردوغان، اعتذارًا باسم إسرائيل بشأن قتلى ومصابي مافي مرمرة، وقَبِل الأول الاعتذار باسم شعب بلاده.

كما أعلنت إسرائيل استعدادها للعمل سويًا مع تركيا من أجل رفع القيود عن دخول البضائع لأغراض مدنية إلى قطاع غزة، وتحسين ظروفه الإنسانية، ودفع تعويضات لذوي ضحايا هجوم مافي مرمرة.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]