إسرائيل تنفي حض أوكرانيا على القبول بشروط روسيا

نفت إسرائيل التقارير التي أفادت بأنها حضّت كييف على القبول بشروط اقترحتها موسكو في إطار جهود الوساطة التي تقوم بها لوضع حد للحرب في أوكرانيا.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية الجمعة أن مسؤولا أوكرانيا رفيعا اتّهم رئيس الوزراء نافتالي بينيت بالتصرّف كأنه صندوق بريد يحمل المطالب الروسية.

وبحسب صحيفة “هآرتس” اليسارية، قال المسؤول الذي لم تُكشف هويته إن بينيت حضّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عبر الهاتف على “القبول بموقف روسيا” والاستسلام.

لكن مسؤولا رفيعا في مكتب بينيت أكد في بيان أرسله إلى فرانس برس السبت أن “هذا التقرير لا يفتقر إلى الدقة فحسب، بل إنه كاذب بشكل واضح”.

وأضاف “لم ينصح رئيس الوزراء بينيت إطلاقا الرئيس زيلينسكي بقبول عرض (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، نظرا لأن أي اتفاق من هذا النوع لم يُطرح في الأساس على إسرائيل ليكون بإمكاننا القيام بذلك”.

وشدد على أن “بينيت لم يقل لزيلنسكي إطلاقا كيف عليه أن يتصرّف ولا نية لديه للقيام بذلك”.

ومنذ بدأ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، تجنّب بينيت إدانة الهجوم بشكل قوي، فيما شدد على علاقات إسرائيل القوية مع كل من موسكو وكييف.

وأرسلت إسرائيل مساعدات إنسانية إلى أوكرانيا بينما سعى بينيت، الذي زار الكرملين قبل أسبوع، لأداء دور الوسيط بين البلدين في مسعى لوقف الحرب.

وشكر سفير أوكرانيا لدى إسرائيل يفغين كورنيتشوك هذا الأسبوع بينيت على جهود الوساطة التي قام بها، لكن بدا عليه التأثّر عندما أعرب عن إحباطه حيال تأخّر إسرائيل في الموافقة على تصدير معدات دفاعية — خوذ وسترات واقية بالتحديد — إلى أوكرانيا.

وقال كورنيتشوك بينما وضع على رأسه نوع الخوذة التي يسعى الأوكرانيون للحصول عليها “لا أعرف ما الذي يتخوّف منه هؤلاء الأشخاص (المسؤولون الإسرائيليون)، من تزويد الأوكرانيين (بمعدات) للأمن الشخصي”.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن بينيت رفض طلبات كييف المتكررة للحصول على مساعدات عسكرية.

وأشار كورنيتشوك خلال مؤتمر صحفي الجمعة إلى أن إسرائيل ليست الوحيدة التي تقوم بجهود وساطة، فيما أكد أن أيًا منها لم ينجح حتى الآن.

ودعا إسرائيل للانضمام إلى الدول الغربية التي فرضت عقوبات مشددة على روسيا.

بدوره، ذكر مكتب وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد أن الأخير سيغادر مساء السبت لزيارة رومانيا وسلوفاكيا حيث سيناقش حرب أوكرانيا مع كبار المسؤولين.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]