إصابات بالاختناق جراء قمع الاحتلال تظاهرات رافضة لصفقة القرن في الضفة الغربية

أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق، الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي تظاهرات مناهضة لـ”صفقة القرن” في الضفة الغربية.

وقال مراسل الغد، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، صوب المواطنين الذين خرجوا تنديدا بـ”صفقة القرن” عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق، وجرى علاجهم ميدانيا.

وفي بلعين، أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة بلعين المركزية، التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من وسط القرية باتجاه جدار الضم والتوسع العنصري في منطقة أبو ليمون.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية وصور الأسير الناشط جوناثن بولاك، وجابوا شوارع القرية مرددين الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال، وإطلاق سراح جميع الأسرى.

وعند وصول المتظاهرين جدار الفصل العنصري بالقرب من منطقة أبو ليمون، أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، والصوت، تجاه المشاركين في المسيرة من فوق التلال المحاذية للجدار، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

وشارك في المسيرة، التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، وفد أمريكي، ونشطاء سلام إسرائيليين، ومتضامنون أجانب، وأهالي قرية بلعين، دعما للرئيس محمود عباس في مواجهة صفقة القرن

وفي قلقيلية، أصيب عدد من الفلسطينيين، بينهم أطفال، بحالات اختناق جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي جاءت في إطار الفعاليات التي تنظمها حركة “فتح” تنديدا بـ”صفقة القرن”.

وأفاد الناطق الإعلامي لإقليم حركة “فتح” بقلقيلية، منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي،  بأن جيش الاحتلال أطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت، صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا من قبل طواقم الهلال الأحمر.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال استهدفوا الصحفيين المتواجدين بقنابل الغاز والأعيرة “الإسفنجية”، بهدف منعهم من تغطية القمع الذي مورس بحق أهالي القرية.

وانطلقت المسيرة بمشاركة المئات من أبناء القرية الذين رددوا الشعارات الوطنية المنددة بما يسمى “صفقة القرن”، وأكدوا وقوفهم خلف القيادة في معركتها السياسية لإفشال هذه المؤامرة التي تستهدف المشروع الوطني.