إصابة صياد فلسطيني برصاص الاحتلال في بحر غزة

أصيب صياد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، جراء قيام البحرية الإسرائيلية بملاحقة الصيادين في بحر غزة، ومنعهم من مزاولة مهنة الصيد وذلك في ضوء قرار تقليص مساحة الصي .

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بإصابة الصياد عمران محمد بكر بالرصاص المطاطي، جراء اعتداءات قوات البحرية الإسرائيلية الاحتلال على الصيادين وملاحقتهم.

وقررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، تقليص مساحة الصيد في بحر قطاع غزة إلى 6 أميال، بحجة إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع تجاه بلدة أسدود.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال “إن منسق أعمال الحكومة في المناطق الميجر جنرال كميل أبو ركن قرر تقليص مساحة الصيد البحري في قطاع غزة إلى 6 أميال بحرية حتى إشعار آخر”.

وأضاف ” ان القرار يأتي ردًّا على إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل مساء أمس من قبل حركة الجهاد الإسلامي”.

بدوره، قال منسق لجان العمل الزراعي زكريا بكر ،إن سلطات الاحتلال أعلنت بشكل رسمي تقليص مساحة الصيد إلى 6 أميال بحرية ، وتم إبلاغ الصيادين بالقرار الجديد، مشيراً إلى أن البحرية الإسرائيلية تواصل منذ ساعات الصباح عمليات ملاحقة ومطاردة وإطلاق نار بشكل كثيف جداً باتجاه مراكب الصيادين شمال مدينة غزة.

وبحسب إفادة الصيادين أن زوارق الاحتلال أغرقت شباك الصيادين العاملين في المنطقة الوسطى حتى الجنوب على بعد مسافة 9 أميال بحرية .
وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن صاروخا أطلق من المناطق الشمالية بقطاع غزة وسقط على سواحل مدينة أسدود، دون وقوع أضرار أو إصابات.

كان الاحتلال قد قرر قبل شهر توسيع مساحة الصيد في بحر قطاع غزة إلى 15 ميل لأول مرة منذ عدة سنوات ضمن التفاهمات التي جرت بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال برعاية مصرية و أممية من أجل تخفيف التوتر في قطاع غزة.