إصابة 122 فلسطينيا برصاص الاحتلال جراء قمع مسيرات العودة بغزة

أصيب 122 فلسطينيا، اليوم الجمعة، جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في الجمعة الـ71 بعنوان “لبيك يا أقصى” ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في تصريح مقتضب إن الطواقم الطبية تعاملت مع 122 إصابة بجراح مختلفة منها 50 بالرصاص الحي من قبل الاحتلال خلال مسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وأفادت الصحة بإصابة المسعف محمد عبدالقادر أبو عابدة من الخدمات الطبية بعيار معدني مغلف بالمطاط باليد خلال عمله الإنساني شرق البريج وسط قطاع غزة.

كما أصيب المسعفان، مصطفى السنوار برصاص معدني مغلف بالمطاط بالرقبة، وسامي أبو مصطفى برصاص معدني مغلف بالمطاط بالفخذ ويتبعان للهلال الأحمر شرق خان يونس.

وفي السياق ذاته، أعلن خالد البطش رئيس الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم، عن شعار الجمعة القادمة من المسيرات السلمية شرق قطاع غزة.

ودعا البطش في تصريحات الشعب الفلسطيني للمشاركة في فعاليات الجمعة المقبلة شرقي قطاع غزة تحت اسم “الوفاء للشهداء”، وذلك وفاء لدماء الشهداء الذين ارتقوا في العدوان الإسرائيلي عام 2014.

وأكد البطش على أن “شعبنا متمسك بالمقاومة وبمسيرات العودة وكل الأساليب التي يطالب بها بحقه”، لافتا إلى أن “الجماهير الفلسطينية تؤكد كل يوم أن القدس لنا ولن يكون هذا الوطن لغيرنا”.

 

 

بدوره، أكد خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس أن القدس والمسجد الأقصى المبارك “خطوط حمراء، ستشعل نيرانها فيمن يقترب منها”.

وقال الحية في تصريحات صحفي “القدس والقضية الفلسطينية اليوم أعمق في قلوبنا وضميرنا ووجداننا من أي وقت سبق”، مشيرًا إلى أن “شعبنا قادر على قلب المعادلات والموازين ومفاجأة الجميع بخطوات واضحة”.

وكانت الهيئة العليا لمسيرات العودة قد دعت الفلسطينيين للمشاركة في فعاليات جمعة “لبيك يا أقصى وذلك على أرضِ مخيماتِ العودةِ شرقَ قطاع غزة الساعة الثالثة بعد الظهر، تزامنا مع الذكرى 50 لإحراق المسجد الأقصى.

جدير بالذكر أن 306 فلسطينيين استشهدوا وأصيب أكثر من 18 ألف آخرين بجراح مختلفة خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات العودة على حدود  قطاع غزة، التي انطلقت في 30 مارس/ آذار 2018.