إعصار “باتريشيا” يتجه داخل المكسيك ومخاوف من فيضانات

واصل إعصار “باتريشيا” تقدمه باتجاه المناطق الداخلية للمكسيك في وقت مبكر من صباح اليوم السبت حيث تمركز على منطقة جبلية تتألف من مجموعة من القرى الصغيرة غرب البلاد، فيما تراجعت حدته مسجلة رقما قياسيا وتسببت في سقوط أمطار غزيرة، ما دفع السلطات إلى التحذير من احتمالية حدوث فيضانات وانزلاقات طينية قاتلة. بحسب الـ”AP”.

“باتريشيا”، التي تصنف كأقوى إعصار على الإطلاق في نصف الكرة الغربي، ضرب المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة من ساحل المكسيك المطل على المحيط الهادي أمس الجمعة كعاصفة من الفئة الخامسة، بدون أن تتمكن من إصابة منتجع بويرتو فالارتا بشكل مباشر.

وكانت التقارير الأولية، أشارت إلى وقوع فيضانات وانزلاقات أرضية محدودة، بدون إشارة إلى وقوع وفيات أو أضرار بارزة جراء تحرك العاصفة نحو المناطق الجبلية الداخلية خلال الليل. كما أظهرت مقاطع تلفزيونية أشجار وأعمدة إنارة اقتلعت من مكانها وشوارع غمرتها المياه وسيارات وحافلات اجتاحتها مياه الفيضانات في ولاية خاليسكو الساحلية.

وقال الرئيس إنريكي بينا نيتو في خطاب متلفز ليلة الجمعة، “التقارير الأولية تشير إلى أضرار أقل من المتوقع من إعصار بهذا القوة، لكن برغم ذلك ينبغي ألا نتخلى عن الحذر”.

وتراجعت حدة باتريشيا إلى إعصار من الفئة الثانية صباح اليوم السبت حيث بلغت سرعة الرياح 155 كم/ساعة ويتوقع أن تتبدد فوق الجبال الداخلية في المكسيك، لتتحول في وقت لاحق إلى عاصفة مدارية. ويقع مركز الإعصار على بعد نحو 215 كم جنوب غرب ولاية زاكاتيكاس، المكسيكية.