إنفوجرافيك| المناصب العليا في الاتحاد الأوروبي

أدت انتخابات البرلمان الأوروبي لعام 2019 إلى تغييرات كبيرة في المناصب العليا في مؤسسات الاتحاد الأوروبي، فيما يتفاوض زعماء الدول في المجلس الأوروبي مع البرلمان الأوروبي بخصوص من سيتولون تلك المناسب.

وأظهر رسم توضيحي لـ”رويترز”  أبرز المرشحين لتولي المناصب الرفيعة في الاتحاد الأوروبي بعد جولة الانتخابات البرلمانية.

 

وتعد هذه الانتخابات هي التاسعة من نوعها في تاريخ البرلمان الأوروبي. كما حظيت ألمانيا بأكبر عدد من المقاعد بـ 96 عضوا، تليها فرنسا ويمثلها 74 عضوا ثم إيطاليا وبريطانيا ولكل منهما 73 عضوا وإسبانيا 54 عضوا، أما أقل الدول الأوروبية من حيث عدد الأعضاء فهي قبرص ومالطا ولوكسمبورج ولكل دولة منها 6 أعضاء فقط.

وكشفت نتائج الانتخابات الأوروبية التي انطلقت أواخر مايو/ آيار الماضي ، في كل من بريطانيا وهولندا عن تقدم حزب بريكسيت في بريطانيا على حساب المحافظين، وصعود تيار الخضر في ألمانيا وفرنسا حيث فاز اليمين المتطرف، أما في اليونان، فمني رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس بانتكاسة كبيرة، فيما تصدر حزب الرابطة وحركة خمس نجوم النتائج بحسب استطلاعات وفقا لوكالة فرانس برنس.

وكان زعيم حزب الشعب الأوروبي جوزيف دول، أعلن في وقت سابق أن مجموعة يمين الوسط في البرلمان الأوروبي ستصر على تولي مرشحها الأساسي لرئاسة المفوّضية الأوروبية.