إنفوجرافيك| فنانون عرب سبقوا رامي مالك في الترشح للأوسكار

رامي مالك، أول فائز بجائزة الأوسكار من أصول عربية، لكنه لم يكن أول من يترشح للفوز بالجائزة.

المخرج السينمائي الجزائري، رشيد بو شارب، رشح 3  مرات عن أفلامه القصيرة “بوسير في دو” 1995، وIndigènes في2006، وHors-la-Loi  في 2010.

وفاز فيلم “Indigènes” بجائزة “Prix d’interprétation male” في مهرجان كان السينمائي في عام 2006،  بينما تنافس فيلم “Hors-la-Loi”  على جائزة السعفة الذهبية  “Palme d’Or”.

المخرج الهولندي الفلسطيني، هاني أبو أسعد، رشح لجائزة الأوسكار مرتان، الأولى عن فيلم “الجنان علان” (2005)، والثانية عن “عمر” (2013)، فاز فيلمه الأول بجائزة الجولدن جلوب لأفضل فيلم بلغة أجنبية، وفاز الأخير بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي 2013.

وكذلك رشح فيلم “ذيب” للمخرج الأردني، ناجى أبو نوار، لجوائز الأوسكار رقم 88 في عام 2015 وحصل الفيلم على شهرة دولية في ذلك الوقت.

وأيضا حصل فيلم المخرج الللبناني، زياد دويري، “AddiyyehRa’am 23″، على جائزة أفضل فيلم أجنبي في الدورة الـ90 لجوائز الأوسكار عام 2017.