إنفوجرافيك| مقبرة الجلاز.. هنا يرقد زعماء تونس

لم تغلق بعد دفاتر العزاء، فمازالت مقبرة الجلاز مفتوحة فى قلب العاصمة التونسية، لاستقبال مزيد من زعماء البلاد الذين حفظتهم ذاكرة التونسيين.

لهذه المقبرة قيمة تاريخية كبيرة، إذ يعود إلى العهد الحفصي، وتنسب إلى الشيخ أبي عبدالله محمد بن عمر بن تاج الدين الزلاج، والمتوفي عام 1205مـ.

وتسمى هذه المقبرة، بمقبرة الجلاز أو “الزلاج” باللهجة العامية التونسية، وهي المقبرة الرئيسية في مدينة تونس، وتقع على المدخل الجنوبي لها، كما أنها قريبة من المستشفى العسكري الذي رحل فيه الرئيس السبسي.

ويودع التونسيون، اليوم السبت، رئيسهم الراحل الباجي قائد السبسي الذي توفي أمس الأول الخميس عن عمر ناهز الـ92 عاما، بمشاركة عدد من قادة الدول بينهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والجزائري عبد القادر بن صالح، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط. وسينطلق موكب الجنازة من قصر قرطاج في اتجاه مقبرة الجلاز، على بعد نحو 25 كيلومترا، حيث يوارى الثرى إلى جانب أفراد من عائلته.

المزيد في الإنفوجرافيك التالي: