إيران: الناقلة أدريان داريا باعت النفط في عرض البحر والمشتري سيحدد وجهته

قال السفير الإيراني لدى لندن، الأربعاء، إن شحنة النفط التي كانت تقلها الناقلة أدريان داريا 1 بيعت في البحر لشركة خاصة، نافيا أن تكون طهران قد تراجعت عن تأكيدات قدمتها بشأن الناقلة، لكنه أكد أن عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا لا تنطبق على طهران.

وذكر السفير حميد بعيدي نجاد، على تويتر، بعد استدعائه في لندن، “خلال الاجتماع مع وزير الخارجية البريطاني، جرى التأكيد على أن تحرك السلطات البريطانية ضد الناقلة التي كانت تحمل نفطا إيرانيا كان انتهاكا للقانون الدولي”.

وأضاف “لا يمكن أن تمتد عقوبات الاتحاد الأوروبي إلى دول ثالثة، على الرغم من تهديدات أمريكا الكثيرة، باعت الناقلة حمولتها من النفط في عرض البحر لشركة خاصة ولم تنتهك أي التزام”.

وقال بعيدي نجاد، لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا،) “الشركة الخاصة، التي تمتلك النفط تحدد وجهة بيع النفط”.

وقالت بريطانيا، أمس الثلاثاء، إن إيران باعت الشحنة لسوريا في مخالفة لتعهداتها بشأن الناقلة التي احُتجزت في جبل طارق للاشتباه في انتهاكها لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وذكرت إيران يوم الأحد، أن الناقلة سلمت الشحنة بعد أن رست في مكان ما في منطقة البحر المتوسط.