إيران: لن نطلب مساعدة أمريكا في مكافحة فيروس كورونا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، اليوم الإثنين، إن بلاده لن تطلب أبدا مساعدة من الولايات المتحدة في مكافحة فيروس كورونا، مضيفا أنه يجب على واشنطن رفع العقوبات “غير القانونية” التي تفرضها على الجمهورية الإسلامية.

وكان الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي قد رفض عروضا من واشنطن بتقديم مساعدات إنسانية لإيران، أكثر دول الشرق الأوسط تضررا من فيروس كورونا إلى الآن إذ توفي فيها بالمرض 3739 شخصا بينما بلغ عدد حالات الإصابة 60500 طبقا لأحدث الأرقام التي أعلنت اليوم الاثنين.

وقال موسوي في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون “إيران لم تطلب أبدا ولن تطلب من أمريكا مساعدة طهران في معركتها ضد التفشي… لكن على أمريكا أن ترفع كل العقوبات الأحادية غير القانونية على إيران”.

ويتصاعد التوتر بين الدولتين منذ عام 2018 عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي رفع العقوبات عن إيران في مقابل قيود على برنامجها النووي. وأعادت واشنطن فرض عقوباتها على طهران مما ألحق ضررا كبيرا بالاقتصاد الإيراني.

وتقول السلطات الإيرانية إن العقوبات الأمريكية تعوق جهودها للحد من تفشي الوباء وحثت الدول الأخرى والأمم المتحدة على دعوة الولايات المتحدة إلى رفعها.

وقال موسوي “إنهم (الولايات المتحدة) يحاولون إجبار طهران على قبول المفاوضات مع أمريكا”.

ويقول ترامب إن الاتفاق النووي ليس قويا بما يكفي ويريد أن يمارس أقصى ضغط على إيران لتقبل قيودا أكثر صرامة على برنامجها النووي وتوقف نشاطها في مجال صنع الصواريخ الباليستية ودعمها لجماعات مسلحة في الشرق الأوسط.

ومنذ وقت طويل تقول إيران إنها لن تتفاوض مع واشنطن ما لم ترفع العقوبات التي تفرضها عليها.