«إيسيسكو» يناقش مستقبل الإعلام من الصحافة الورقية إلى الرقمية

يناقش ملتقى الإيسيسكو الثقافي الثالث “مستقبل الإعلام: من الصحافة الورقية إلى الصحافة الرقمية، عبر كوكبة من قادة الفكر، في 21 يناير الجاري في بمقر المنظمة في الرباط.

وأطلقت الإدارة العامة للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، الملتقى الذي يستضيف مفكرين من داخل العالم الإسلامى وخارجه لطرح أبرز القضايا الفكرية والثقافية.

ويستضيف الملتقى الثالث ثلاث شخصيات إعلامية بارزة في العالم العربي، هم رئيس تحرير جريدة الجزيرة السعودية، رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين، رئيس اتحاد الصحافة الخليجية خالد المالك، والكاتب والأديب رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية علاء ثابت؛ بالإضافة إلى الكاتب والإعلامي المغربي، محمد الصديق معنينو.

وتعد الأبعاد البيئية للصحافة الورقية محورًا مهما سوف يحظى بمناقشة مستفيضة، إذ إن الورق يصنع من منتجات الأخشاب المتوافرة بالغابات، لكن تقلص مساحات الغابات وتفاقم المشكلات البيئية، إضافة إلى ما جاءت به الثورة الرقمية من تحولات غيَّر بشكل كبير طبيعة هذه العلاقة بين الصحافة والورق، فتغيرت الممارسة الإعلامية، وكان لذلك تأثير على تطور مهنة الصحافة.

ويبحث أيضًا الملتقى تطور الأنشطة والمهن الجديدة للإعلام، وتغيُّر نوعية الكفاءات المطلوبة المرتبطة بهذه المهنة، وتوسع مجالات الصحافة لتشمل قطاعات جديدة، وظهور أنواع صحفية جديدة مرتبطة بالفرص التي أتاحها التطور التكنولوجي، وأيضا أثر وسائل التواصل الاجتماعي على مهنة الصحافة، كتطور حديث ينافس مهنة صاحبة الجلالة، لكن وسائل التواصل قد تسيء إلى أخلاقيات المهنة.

وحضي اللقاءان الأول والثاني من ملتقى الإيسيسكو الثقافي بتغطية إعلامية  دوليا وداخل دولة المقر، وشهدا إقبالا وحضوراً متنوعاً من الشخصيات الفكرية والسياسية والوطنية وأسرة الإعلام وهيئات المجتمع المدني والأساتذة والباحثين والطلبة.