اتحاد عمال فلسطين يؤكد تمسكه بـ«الأونروا» ويدعو المانحين للوفاء بالتزاماتهم

أكد الاتحاد العام لعمال فلسطين، تمسكه بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” الشاهد الحي على نكبة الشعب الفلسطيني حتى تنفيذ كافة القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، خصوصًا أمام المعاناة الاقتصادية والاجتماعية والصحية المتفاقمة.

وطالب الأمين العام لاتحاد عمال فلسطين،عبد القادر عبد الله، في بيان صحفي بذكرى تأسيس الأونروا الـ “72”، الدول المانحة كافة الوفاء بالتزاماتها تجاه الأونروا ودعمها وإنهاء أزمتها المالية، وتجاه أبناء الشعب الفلسطيني، واعتماد خطة طوارئ إغاثية شاملة ومستدامة للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني، معرباً عن أمله في أن يلتزم المجتمع الدولي بكامل واجباته حتى إلزام سلطة الاحتلال بتطبيق كل القرارات الدولية وخصوصًا القرار ١٩٤ و١٨١.

وقال “إن المخيَّمات الفلسطينية كافه تعاني من أوضاع صعبة خاصة مخيمات لبنان التي تعاني من هذه الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية الصعبة، مما أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة والفقر بين أبناء الشعب الفلسطيني نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار، وانخفاض القدرة الشرائية للفرد، ورفع الدعم عن المحروقات والأدوية والمواد الغذائية وكل مقومات الحياة”.

وأضاف: “تدور الأعوام تلو الأعوام والعقود تلو العقود، وما زالت الأراضي الفلسطينية محتلة من قبل سلطة الاحتلال الإسرائيلية، التي هجَّرت أبناء شعبنا الفلسطيني من الوطن نحو دول الطوق، ومن ثم إلى معظم بلدان العالم”.

وتابع: نجد أنفسنا أمام استهداف جديد للقضية وللشعب الفلسطيني الذي يعاني مرارة اللجوء في ظل ظروف صعبة ومعقدة، خصوصًا في هذه المرحلة التي يمر بها بالعالم أجمع نتيجة جائحة كورونا أولاً، والأوضاع الدولية المتعثرة ثانيًا، وخصوصًا الدول العربية منها من خلال المشاريع الصهيوأميركية.

وشدد على أن الوجود الفلسطيني بات مستهدفاً من خلال الانحياز الأمريكي تجاه سلطة الاحتلال الذي جعلها تستنكر لكل القرارات الدولية، وعدم الالتزام بها خصوصًا القرار ١٨١ و١٩٤، والسعي لإنهاء خدمات الأونروا من خلال الضغط على بعض الدول المانحة للتهرب من مسؤولياتها تجاه الأونروا وتجاه أبناء شعبنا الفلسطيني.

يذكر أنه بتاريخ 8/12/1949 ، وبعد نكبة فلسطين، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا يقضي بإنشاء الوكالة الدولية لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا،ومنذ ذلك التاريخ لا زال الشعب الفلسطيني يعاني من ويلات التشرد واللجوء والشتات وتداعيات ممارسات الاحتلال الإجرامية.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]