اتفاق الصخيرات الليبي يصارع من أجل البقاء

قال عبد الفتاح الفاتحي مدير مركز إفريقيا ميد للدراسات الاستراتيجية، إن اتفاق الصخيرات هو الإطار الوحيد للحل السياسي في ليبيا، موضحًا أنه كان يلزم تعزيزات من قبل مجلس الأمن لتحقيق أهدافه.

وأوضح الفاتحي أن المغرب شارك في اتفاق الصخيرات والذي يعتبره أنه الأفضل والمعترف به من قبل الأمم المتحدة، كما حظي بإجماع الأطراف الليبية والمجتمع الدولي.

وأضاف الفاتحي أن الأطراف الليبية بحثوا خلال اتفاق الصخيرات خطط قابلة للتنفيذ بعيدًا عن تأثيرات المجتمع الدولي، لافتًا إلى أن المغرب لن يشارك في المؤتمرات المقبلة، كما أن مؤتمر برلين لم يحقق أهدافه المرجوة.

وكان وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، التقى وزير خارجية الحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي الحويج، الذي زار الرباط أمس الجمعة. وبحث بوريطة والحويج خلال اللقاء تطورات الأوضاع في ليبيا وسبل حل الأزمة.

وفي تصريحات له عقب اللقاء اتهم الحويج رئيس حكومة الوفاق فايز السراج بإفشال اتفاق الصخيرات وعدم الالتزام ببنوده خاصة الأمنية، كما انتقد دعم حكومة الوفاق للميليشيات المسلحة في طرابلس.