احتجاجات لليمين المتطرف في إسبانيا على إجراءات العزل العام

تجمع عدة آلاف من أتباع حزب “فوكس” اليميني المتطرف في إسبانيا، اليوم السبت، في سياراتهم وعلى دراجات نارية في وسط مدريد ومدن إسبانية أخرى احتجاجا على تعامل الحكومة الإسبانية مع أزمة فيروس كورونا في البلاد.
ويتهم الحزب حكومة رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز بالكذب بشأن تأثير الأزمة الصحية وانتهاك حقوق الإسبان من خلال الحجر المنزلي ووقف الأعمال التجارية خلال فترة الإغلاق.

وبدأت إسبانيا، التي فرضت في 14 مارس/آذار أحد أكثر إجراءات العزل العام صرامة في أوروبا، تخفيف القيود لكن مدريد وبرشلونة بقيتا رهن العزل العام لمدة أطول بسبب حدة انتشار المرض فيهما.

ودعا فوكس المتظاهرين إلى حضور الاحتجاجات في سياراتهم وبالتالي تجنب الحظر الحالي على التجمعات الساري في ظل حال الطوارئ التي استمرت شهرين في البلاد والتي تهدف لتقليل مخاطر العدوى.
أطلق فوكس على الاحتجاج اسم “قافلة إسبانيا والحرية”.
وقال سانتياجو أباسكال، زعيم فريق فوكس من حافلة مكشوفة تتقدم قافلة السيارات وهي تسير في شارع مدريد “لن ننسى ما فعلوه”.

وألقى سانتياجو أباسكال زعيم حزب فوكس الذي قاد الموكب في مدريد خطابا بثه الراديو ليتمكن الناس من سماعه في سياراتهم، وقال إن الحكومة “مسؤولة بشكل مباشر عن أسوأ إدارة لتلك الأزمة في الكوكب”.

وسجلت إسبانيا حتى الآن 28628 وفاة بمرض كوفيد-19 و234824 إصابة.