استشهاد فتى فلسطيني وإصابة العشرات برصاص الاحتلال على حدود غزة

استشهد فتى فلسطيني أصيب العشرات جراء قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي مسيرات العودة في أسبوعها التاسعة والثلاثين شرق قطاع غزة.

وقال اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة “إن الفتى محمد معين خليل جحجوح ١٦ عاما استشهد جراء إصابته بعيار ناري بالرقبة إضافة الى إصابة 40 آخرين بجراح مختلفة”. وبهذا ترتفع حصيلة شهداء مسيرات العودة الى 241 شهيدا منذ الثلاثين من مارس الماضي.

وأكد لؤي القريوتي مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في قطاع غزة وعضو الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار على استمرار مسيرات العودة حتى تحقق أهدافها.

وقال القريوتي في مؤتمر صحفي عقب اختتام فعاليات مسيرات العودة “إن الإجراءات الصهيونية الأخيرة في الضفة والتي آخرها مصادقة الكنيست الصهيوني على قانون إبعاد أهالي منفذي العمليات هي محاولات انتقامية فاشلة لإجهاض عمليات المقاومة، وإحباط الروح المعنوية لدى أبناء شعبنا”، مشيدا بحالة الاحتضان الشعبية في الضفة للأهالي المدمرة بيوتهم والتي تؤكد على أصالة هذا الشعب وتلاحمه وتعاضده، وعلى إيمانه العميق بالمقاومة.

وأعلنت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار أن الجمعة القادمة ستكون تحت عنوان “لن نساوم على حقنا في العيش بكرامة”، داعية الجماهير الفلسطينية للمشاركة الواسعة فيها لتوجيه رسائل للاحتلال أن الشعب الفلسطيني لن يقبل سياسات الابتزاز أو فرض الأمر الواقع، وقالت:” فإما إنهاء الحصار عن القطاع بشكل كامل، أو العودة لخيارات أخرى استخدمتها الجماهير في مسيرات العودة”.